طب وصحة

“بايو إن تيك” و”فايزر” تعلنان عن نجاح اللقاح المحتمل ضد فيروس كورونا

وفق التحليل الأولي للمرحلة الثالثة من التجربة

أثبت اللقاح المحتمل فعالية بنسبة تتجاوز 90% للوقاية من فيروس كورونا لدى المشاركين في الدراسة
قيّم التحليل 94 إصابة مؤكدة بفيروس كوفيد-19 لدى المشاركين في التجربة
تضمنت الدراسة 43,538 مشاركاً من خلفيات عرقية مختلفة
لم يتم رصد أي خطورة جديّة على السلامة حتى الآن والعمل مستمر على جمع بيانات إضافية

أعلنت شركة «بايو إن تيك» (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمزNasdaq: BNTX) وشركة «فايزر» (المُدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمزNYSE: PFE) أن لقاح (BNT162b2) المحتمل ضد أمراض SARS-CoV-2، والقائم على الحمض الريبي النووي الناقل (mRNA)، أظهر فعالية في الوقاية من فيروس كوفيد-19 لدى المشاركين في الدراسة ممن لم تثبت لديهم إصابة سابقة بـ SARS-CoV-2 وفق تحليل الفعالية الأولي. وقد أجري التحليل في 8 نوفمبر 2020 من قبل لجنة خارجية ومستقلة لمراقبة البيانات في المرحلة الثالثة من التجربة السريرية.
وبعد إجراء مناقشات مع إدارة الغذاء والدواء، اختارت الشركتان مؤخراً التخلي عن التحليل الأولي الذي يتضمن 32 حالة وإجراء تحليل لما لا يقل عن 62 حالة. ومع نهاية تلك المناقشات، وصل عدد الحالات القابلة للتقييم إلى 94 حالة وأجرت لجنة مراقبة البيانات تحليلها الأولي على جميع الحالات.
وتشير الحالات، التي تشمل مشاركين ممن تلقوا اللقاح المحتمل وأولئك الذين تلقوا الدواء الوهمي، إلى أن فعالية اللقاح تتجاوز 90٪، وذلك بعد سبعة أيام من تلقي المشاركين للجرعة الثانية للقاح، مما يعني أن الحماية تتحقق بعد 28 يوماً من بدء التطعيم، والذي يتم منحه بموجب جدول زمني يتكون من جرعتين. ومع استمرار الدراسة، قد تختلف نسبة فعالية اللقاح النهائية. ولم تبلغ لجنة مراقبة البيانات عن أية مخاوف خطيرة تتعلق بالسلامة وتوصي بمواصلة الدراسة وجمع بيانات إضافية عن السلامة والفعالية كما هو مخطط. وستتم مناقشة البيانات مع السلطات التنظيمية في جميع أنحاء العالم.
وبهذه المناسبة، قال البروفيسور أوغور شاهين، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «بايو إن تيك»: يقدم التحليل الأولي لدراستنا العالمية في المرحلة الثالثة دليلاً على أن هناك لقاح قد يقي بشكل فعال من فيروس كوفيد-19. إنه انتصار للابتكار والعلم والجهود الدولية.”
وأضاف قائلاً: “هذا ما كنا نطمح إلى تحقيقه عندما بدءنا هذه الرحلة قبل 10 أشهر. لا سيما اليوم مع بدء الموجة الثانية من الفيروس ووجود دول بأكملها في حالة إغلاق تام، ما يجعلنا نقدّر الآن أكثر من أي وقت مضى أهمية هذا الإنجاز خلال مسيرتنا نحو إنهاء الوباء، بما يعيد لنا إحساسنا بالحياة الطبيعية. سنستمر في جمع المزيد من البيانات مع استمرار التجربة للوصول إلى تحليل نهائي مخطط له عند 164 حالة مؤكدة من كوفيد-19. وأود أن أتوجه بالشكر لكل من ساهم في جعل هذا الإنجاز الهام ممكناً.”
بدأت المرحلة الثالثة من التجربة السريرية للقاح (BNT162b2) بتاريخ 27 يوليو، وسجلت 43,538 مشاركة حتى الآن. تلقى 38,955 منهم جرعة ثانية من اللقاح المحتمل اعتباراً من 8 نوفمبر 2020. وركزّت التجربة على التنوّع العرقي للمشاركين حيث أن حوالي 30٪ من المشاركين في الولايات المتحدة و42٪ من المشاركين من سائر دول العالم يأتون من خلفيات عرقية متنوعة. وتواصل التجربة تسجيل مزيد من المشاركين ومن المتوقع أن تستمر التجربة حتى التحليل النهائي عند 164 حالة مؤكدة من فيروس كوفيد-19. ستقوم الدراسة أيضاً بتقييم إمكانية توفير اللقاح المحتمل للحماية ضد كوفيد-19 لدى أولئك الذين سبق لهم الإصابة بفيروس SARS-CoV-2، بالإضافة إلى لقاح للوقاية من الإصابات الحادّة بمرض كوفيد-19.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى