البورصة وأسواق العملات

انهيار سعر بيتكوين إلى 40 ألف دولار.. والصين تواصل قمع العملات المشفرة

انخفضت قيمة عملة بيتكوين والعملات المشفرة الأخرى مع تزايد القلق في السوق بعد أن اتخذت الصين المزيد من الخطوات للقضاء على العملات الرقمية.
وانخفضت العملة المشفرة الأكثر تداولاً في العالم بنسبة 10%، الأربعاء، لتتداول عند 40728 دولاراً لكل عملة، وفقاً لموقع “كوينديسك”، وهو موقع إخباري ومعلوماتي متخصص في الأصول المشفرة. ويعد هذا أدنى مستوى لعملة بيتكوين منذ فبراير. كما يمثل انخفاضاً بنسبة 36٪ منذ أن سجل رقماً قياسياً عند 63347 دولاراً في أبريل.
وكانت قد انخفضت قيمة “بيتكوين” سابقاً هذا الشهر بعد أن قال الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، إيلون موسك، إنه لديه شكوك من تأثيرها البيئي. ولكن، يبدو أن الإعلان الجديد الصادر عن 3 من هيئات الرقابة المالية والمصرفية الصينية قد صدم أسواق العملات المشفرة أكثر.
وقالت الوكالات، الثلاثاء، إن المؤسسات المالية وشركات الدفع يجب ألا تشارك في أي معاملات متعلقة بالعملات المشفرة، ولا ينبغي أن تقدم خدمات متعلقة بالعملات المشفرة لعملائها.
وقال البيان الصادر عن المنظمين الذي أشرف عليه بنك الشعب الصيني ولجنة التأمين والبنوك الصينية: “ارتفعت أسعار العملات المشفرة بشكل كبير ثم انخفضت مؤخراً. هذا يضر بشكل خطير بسلامة ممتلكات الناس ويخل بالنظام الاقتصادي والمالي العادي”.
ويعود موقف الصين تجاه العملات المشفرة إلى سنوات عديدة، إذ رغم أن الدولة لا تحظر العملات المشفرة كلياً، أعلن المنظمون في عام 2013 أن عملة بيتكوين ليست عملة حقيقية، ومنعوا المؤسسات المالية ومؤسسات الدفع من التعامل معها. آنذاك، أشاروا إلى خطر استخدام بيتكوين في غسيل الأموال، بالإضافة إلى الحاجة “للحفاظ على الاستقرار المالي” و “حماية اليوان كعملة رسمية”.
ويمكن لعامة الناس الاحتفاظ بالعملات المشفرة أو تداولها، ولكن أُغلقت البورصات الرئيسية في الصين القارية. كما حظرت السلطات في عام 2017 عروض العملات الأولية، وهي طريقة للشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا لجمع الأموال عن طريق إصدار العملات المشفرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى