الأخبارخاص

الوضع يشتعل في أمريكا.. واشنطن تعلن حظر التجوال.. ومتظاهرون يشتبكون مع الأمن

أعلنت عمدة العاصمة الأمريكية واشنطن، موريل باوسر، حظر التجوال على مستوى مقاطعة كولومبيا من الساعة 11 مساء يوم الأحد 31 مايو، وحتى الساعة 6:00 من صباح يوم الاثنين 1 يونيو.
وأضافت باوسر عبر صفحتها في “تويتر”: “وضعت قوات الحرس الوطني قيد الاستعداد لدعم شرطة العاصمة”.
وفي وقت سابق اليوم، ذكرت شرطة العاصمة أن 17 شخصا اعتقلوا خلال أعمال الشغب، ومنذ مساء الجمعة حتى صباح الأحد تعرض أكثر من 60 من موظفيهم في العاصمة لمقذوفات مختلفة رماها المتظاهرون. وفي مؤتمر صحفي يوم الأحد، أعلنت العمدة أنها لن تفرض حظر التجول بسبب عدم التزام المخالفين للقانون بذلك.
أعمال الشغب في واشنطن
تزامنا مع الاشتباكات مع الشرطة، تواصلت الاحتجاجات التي استمرت يومين أمام البيت الأبيض.
وفي هذا السياق، تم ليلة السبت في العاصمة، تعزيز التواجد الأمني بضباط إضافيين، وتم تطويق الشوارع المحيطة بالبيت الأبيض.
وفي البداية، كانت المسيرات سلمية في الغالب، ولكن بحلول المساء بدأ المتظاهرون يتصرفون بعنف أكبر، حيث كانوا في كثير من الأحيان يرمون زجاجات بلاستيكية على الشرطة، فارغة في الغالب أو بالماء، لكن البعض ملأها بالحجارة الصغيرة.
وشوهدت عمليات كر وفر بين الأمن ومشاغبين في هذه المنطقة المهمة، في مشهد غير مألوف على الساحة الأمريكية.
وحاول متظاهرون قلب سيارة شرطة، ولكن عناصر الشرطة استخدمت القنابل المسيلة للدموع وسيطرت على الموقف.
ووصلت قوات من الحرس الوطني إلى البيت الابيض لمساعدة قوات الشرطة.
حظر تجول في إنديانابوليس
هذا وفرض عمدة إنديانابوليس الأميركية حظر تجوال، ليل الأحد، بعد ليلتين من الاحتجاج العنيف تسببا في أضرار واسعة النطاق في وسط المدينة.
كما تقرر تمديد حظر التجول في سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا بسبب الاحتجاجات. فيما أعلنت ولاية فرجينيا حالة الطوارئ ونشرت قوات الحرس الوطني.
ولقي شخصان مصرعهما بإطلاق نار في إنديانابوليس، على الرغم من أنه لم يتضح ان كانت وفاتهما مرتبطة بالاحتجاجات.
ومن جانبه، طلب الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم الأحد، نشر الحرس الوطني في باقي المدن الأميركية لمواجهة الاحتجاجات متهماً وسائل إعلام أميركية بنشر الكراهية والفوضى.
وقال عمدة إنديانابوليس جو هوغسيت إن حظر التجوال يسري من الساعة 8 مساءً يوم الأحد حتى السادسة من صباح الاثنين.
ويأتي بعد أن أدت الاحتجاجات السلمية لاحقا الى اضطرابات ودمار.
وأضاف هوغسيت: “من الواضح بعد الليلة الماضية أننا لم نعد نستطيع توفير الحماية لهؤلاء المتظاهرين أو سكان وسط المدينة وأصحاب الأعمال عندما تصر قلة تعيسة على خطف هذه الحركة لأسباب أنانية”.
واطلقت النار على الشخصين اللذين قتلا في وسط مدينة إنديانابوليس وسط عدة حوادث مماثلة وردت عنها انباء مساء السبت وصباح الأحد. وأكدت الشرطة إن أيا من عناصرها لم يطلق نيران سلاحه.
وأفاد نائب قائد الشرطة جوش باركر إن شخصًا أُلقي القبض عليه في إحدى عمليات القتل، لكن العلاقة بين إطلاق النار والاحتجاجات لا تزال غير مؤكدة وقيد التحقيق.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق