الأخبارخاص

المغرب.. فضيحة جنسية جديدة تلقي بظلالها على حزب ”الحمامة“

طالب نواب من حزب الأصالة و المعاصرة في البرلمان المغربي، بإجراء خبرة تقنية على فيديوهات جنسية تخص نائبا عن حزب التجمع الوطني للأحرار، متهما باغتصاب فتاة من شبيبة الحزب بمدينة فاس.
وتم تقديم الطلب بالتزامن مع نظر القضاء في ملف القضية، الذي أجلته المحكمة الابتدائية بفاس يوم الاثنين لمدة أسبوعين، بطلب من دفاع شخصين يتهمهما البرلماني بابتزازه بنشر فيديوهات ”مفبركة“ تتعلق بالحادثة.
وشهدت مواقع التواصل الأيام القليلة الماضية، انتشارا لمقاطع فيديو مخلة تظهر محادثات عبر واتس آب ،بين البرلماني و الشابة التي خرجت في فيديو تتهمه من خلاله باستدراجها إلى المقهى الذي يملكه في ضواحي فاس، ثم إلى شقته حيث اعتدى عليها جنسيا وهتك عرضها، على حد زعمها.
وتضيف الفتاة التي سبق اعتقالها بسبب القضية ثم أطلق سراحها ، أن البرلماني المعروف بالمدينة استغل حاجتها للعمل بسبب فقر عائلتها.
لكن المعني بالأمر يصر على نفي صحة الفيديوهات ويصفها بالمفبركة، في انتظار أن تفصل الشرطة في الأمر.
وسبق للفتاة ذاتها أن قامت بمحاولة انتحار فاشلة، وخرجت بعد ساعات من الفيديو الأول، بتصريح تنفي فيه كل ما قالته سابقا، وتؤكد أن ما يجمعها بالنائب هو ”علاقة احترام“.
وهذه الحادثة ليست الأولى التي يواجهها حزب ”الحمامة“ الذي يستعد لخوض انتخابات 2021، إذ سبق لإحدى العضوات اتهام أحد برلمانيي الحزب بابتزازها لرفضها ممارسة الجنس معه نهاية العام 2019.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق