أغذية وزراعة ومطاعم

“المجلس الدولي”: مصر الأولى عالميًا في إنتاج زيتون المائدة

تلقى وزير الزراعة واستصلاح الأراضي السيد القصير، تقريرًا من العلاقات الزراعية الخارجية بالوزارة يفيد احتلال مصر للمركز الأول عالميا في إنتاج زيتون المائدة طبقا للتقرير الرسمي الذي أصدره المجلس الدولي للزيتون (IOC) حول الإنتاج العالمي لزيتون المائدة خلال2020/ 2019.
وقال القصير إن هذه هي ثمار المبادرة التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية عام 2015 بزراعة 100 مليون شجرة زيتون بالإضافة إلى التعاون البًناء بين وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى مع المجلس المصري للزيتون وأيضا المجلس الدولي للزيتون الذي كانت تتراسه مصر خلال عام 2019/2020.
وتضمن تقرير المجلس الدولي للزيتون الذي يتخذ من أسبانيا مقرا له زيادة الانتاج العالمي بنسبة 13.9% لتصل إلى 2925،500 طن مقارنة بـ 2569000 طن تم إنتاجها في موسم 2018/2019.
التقرير أشار إلى أنه من المتوقع أن تحتل مصر زمام المبادرة من إسبانيا بمحصول يبلغ 690،000 طن من الزيتون مقارنة بـ 497،000 في العام الماضي، في حين تراجع أسبانيا إلى المركز الثاني بـ 500،000 طن – بانخفاض 16% عن 580،000 طن تم إنتاجها في الموسم السابق، ليحتفظ كبار المنتجين الآخرين مثل الجزائر والمغرب بمستويات العام السابق للمحصول، حيث بلغ الإنتاج 300 ألف طن و 130 ألف طن على التوالي، ومن المتوقع أيضا انخفاض طفيف في تركيا، حيث يقدر المحصول بـ 414،000 طن مقارنة بـ 423،000 طن في الموسم السابق.
من ناحية أخرى، حققت إيطاليا زيادة كبيرة بنسبة 85%، حيث قفزت من 40،000 طن العام الماضي إلى 74،000 طن في موسم 2019/20، لكنها لا تزال منخفضة من حيث الحجم مقارنةً بمنافسيها الكبار.
من ناحيته قال الدكتور عادل خيرت، رئيس المجلس المصري للزيتون، انه تم زراعة حوالي 53 مليون شجرة زيتون من مبادرة رئيس الجمهورية، كما أنه تتوافر الفرصة امام مصر فرصة واعدة للاستثمار في زراعة الزيتون لانه يتناسب مع الظروف المصرية في ظل تحديات ندرة الأرض والمياه، حيث تجوز زراعته في المناطق الصحراوية ويتحمل درجة ملوحة مياه عالية بالإضافة الى فوائده الكثيرة الاقتصادية والصحية والبيئية كما يحقق أهداف التنمية المستدامة التي تنشدها الدولة.
وأضاف خيرت ان المؤتمر الدولي الذي عقد بالقاهرة في أبريل الماضي حول فرص الاستثمار في مجال الزيتون بمصر قد بدأ في إعطاء نتائج طيبة من خلال توافد مستثمرين أجانب للاستثمار في زراعة الزيتون بمشروع المليون ونصف المليون فدان وأيضا من خلال زيادة التعاون مع المؤسسات الدولية مثل الفاو والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى