السياحة والطيران

المتحف المصرى يطالب بريطانيا بإعادة حجر رشيد

طالب المتحف المصرى، الجانب البريطانى، بإعادة حجر رشيد إلى مصر، بعد مرور أكثر من 200 عام على استيلاء المملكة المتحدة عليه وإيداعه فى المتحف البريطاني.

وذكرت صحيفة «ديلى تليجراف» البريطانية، أن الحجر القديم المحفور بثلاث لغات والذى كشف عن سر اللغة الهيروغليفية المصرية القديمة كان مصدر توتر طويل الأمد بين القاهرة ولندن.وكان الجنود البريطانيون قد استولوا على الحجر عام 1801 بعد هزيمة جيش نابليون فى مصر، ونقلوه إلى المتحف البريطانى حيث كان المكان الأكثر زيارة على الإطلاق.

ونقلت “ديلى تليجراف” حديثا أجراه د. طارق توفيق، المشرف على مشروع المتحف المصرى الكبير الجديد مع صحيفة “إيفينينج ستاندرد”، قال فيه “إننى حريص على رؤية حجر رشيد فى مصر وسيكون من الرائع إعادة الحجر إلى مصر، لكن هذا الأمر سيظل بحاجة إلى الكثير من النقاش والتعاون”.

وأضاف أنه شارك فى مناقشات حول احتمال إعادة حجر رشيد. واقترح د. توفيق أن تكنولوجيا الواقع الافتراضى يمكن أن تستخدم لتشجيع التوصل إلى حل وسط وتتيح «طريقة للتعاون ووسائل تكمل بعضها البعض بين المتاحف».

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق