الأخبارمجتمع الأعمال

“المؤسسة البحرينية لريادة الأعمال”: أداء المجلس الأعلى للمرأة يتسم بالمبادرة والإنجاز على مدار 18 عاما

فريال ناس: ساعد قطاع عريض من النساء ووفر لرائدات الأعمال أفضل بيئة للعمل والتطوير

رفعت “المؤسسة البحرينية لريادة الأعمال” ‏أثمن التهاني إلى مقام صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة بمناسبة مرور 18 عاما على تأسيس المجلس الأعلى للمرأة، متمنية له المزيد من الإزدهار والتطور في السنوات القادمة.‏
وقالت سيدة الأعمال فريال عبدالله ناس رئيس مجلس أمناء المؤسسة أن المجلس الأعلى للمرأة قدم على مدار 18 عاما أداء يتسم بالتميز والدقة والمبادرة في خدمة قطاع عريض من النساء في البحرين على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وهو ما أسفر عن نتائج مذهلة بجميع المقاييس في صالح المرأة البحرينية التي تعيش أفضل عصور التطور والازدهار، وتحظى بحقوق غير مسبوقة في عهد جلالة الملك الزاهر حفظه الله ورعاه.
وتابعت ناس قائلة “يمثل ذكرى مرور 18 عام على صدور الأمر السامي رقم (44) في 22 أغسطس 2001 بتأسيس المجلس الأعلى للمرأة مناسبة هامة لتسليط الضوء على بعض ما تحقق خلال الفترة الأخيرة من إنجازات للمجلس، بالتركيز على انجازات البحرين دولياً في إطار تفعيل التزاماتها وعضويتها في اللجان الإقليمية والدولية ومتابعة الاتفاقيات ذات الصلة، وفي مقدمتها إطلاق جائزة الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة العالمية لتمكين المرأة بالتعاون مع الأمم المتحدة، وكذلك مساهمة المجلس الفعالة على الصعيد الاقتصادي بتوفير أفضل بيئة مواتية لرائدات الأعمال وصاحبات المؤسسات الصغيرة للعمل والإنجاز والتطوير”.
وأكدت ناس أن تمكن المجلس الأعلى للمرأة من تضمين الخطة الوطنية لنهوض المرأة البحرينية ‏والمعتمدة ‏من قبل رأس الدولة في برنامج العمل الحكومي يعد إنجازا يضاف لرصيد المجلس المتخم بالعمل المتميز الإيجابي في خدمة الوطن وخدمة المرأة البحرينية، مشيرة إلى أن نسبة توافقها ‏مع ‏أولويات عمل الحكومة للفترة الحالية بلغت ما يقدّر بـ43%، في حين بلغت نسبة توافقها ‏مع ‏رؤية مملكة البحرين الاقتصادية 2030 حوالي 78%، وهو ما يدعم تحقيق هدف ‏الانتقال ‏بالمرأة لتسهم في اقتصاد منتج قادر على المنافسة عالمياً، ويستديم ممارسات عادلة ‏تجاه ‏إدماجها كمواطن كامل الأهلية.
وأشارت ناس إلى الأرقام المتميزة التي أعلنها المجلس مؤخرا وعلى رأسها بلوغ ‏مؤشر التنمية البشرية بين الجنسين 0.846 لتصل البحرين للمركز 43 من أصل 189 ‏دولة، كما أغلقت مملكة البحرين الفجوة في القوانين والتشريعات الداعمة للمساواة بين ‏الجنسين والحماية من العنف بنسبة 67% بحسب تقرير “عدالة النوع الاجتماعي والقانون” ‏الصادر عن اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الأسكوا)، وانخفضت نسبة ‏المستحقات من الضمان الاجتماعي بحوالي 83‏‎% ‎، وقد تمكنت مملكة البحرين من ترسيخ ‏حضورها عالمياً كدولة مبادرة ومتمسكة بتنفيذ التزاماتها الوطنية والدولية على صعيد تقدم ‏المرأة، بسجل مليء بالإنجازات النوعية، ولخبرات تراكمت على مدى الـ 18 عاما الماضية ‏منذ تأسيس المجلس الأعلى للمرأة.‏
وقد تم إشهار “المؤسسة البحرينية لريادة الأعمال” في مايو الماضي كأول مؤسسة من نوعها في مملكة البحرين تعنى بقضايا ريادة الأعمال، وتشجع على زيادة رقعة العمل الريادي والمؤسسات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر في مملكة البحرين من خلال تشجيع الشباب والمرأة على وجه الخصوص في المملكة على بداية وتطوير أعمالهم التجارية الخاصة.. والمساهمة في تحقيق أهداف الرؤية 2030 برعاية صاحب السمو الملكي ولي العهد وتنويع مصادر الدخل غير النفطي للاقتصاد الوطني.
وتتركز أهدافها الأساسية في 3 محاور أساسية هي: أولا: توفير بيئة محفزة للإبداع والابتكار وتبادل الخبرات في المجال الاقتصادي وصولا للعالمية.. ثانيا: وضع حلول تساهم في الوسائل والخدمات الداعمة لتنمية الاقتصاد وتعزيز التنافسية.‏. ثالثا: توفير فرص لتنمية قدرات الشباب من الجنسين في مجال تطبيقات الابتكار والإبداع.‏. وذلك وفقا لإمكاناتها وبالتعاون مع الجهات المعنية في مملكة البحرين.
ويضم مجلس أمناء المؤسسة 11 عضوا هم: فريال عبد الله أحمد ناس (رئيسا)، الشيخة مريم بنت حمد آل ‏خليفة (نائبا للرئيس)، والأعضاء الشيخة مريم بنت خليفة آل خليفة، السيدة هدي العلوي، السيدة إيمان نور الدين ، السيدة بدرية شريف، السيدة إيما المنصوري، السيدة نورة الدوسري، السيدة ياسمين الحلي، ‏السيدة ناريس قمبر، والسيدة رؤيا باقر‏.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق