طب وصحة

الكيان الصهيوني يفرض إغلاقا جديدا تحسبا لموجة ثانية من كورونا

يتجه الكيان الصهيوني (إسرائيل)، إلى فرض سلسلة من القيود الصارمة للحد من انتشار فيروس “كورونا” المستجد (كوفيد 19)، بشكل يقرب البلاد من إغلاق كامل ثاني، في الوقت الذي سجلت فيه السلطات الصحية، رقمًا قياسيًا جديدًا في إصابات الفيروس التاجي.
يأتي ذلك، في وقت يواجه رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” حملة انتقادات شديدة بسبب ارتفاع عدد الإصابات، حتى أظهرت استطلاعات الرأي أن 40% من الإسرائيليين يعتقدون أن وزير الدفاع السابق “نفتالي بينيت”، هو الأجدر بقيادة ملف مكافحة الجائحة.
وأعلنت الحكومة الإسرائيلية، الجمعة، إغلاق كافة الصالات الرياضية مرة أخرى، في حين ستقتصر المطاعم على خدمة الطلبات الخارجية أو التوصيل فقط، كما ستقتصر التجمعات المسموح بها على 10 أشخاص في الداخل و 20 شخصًا في المناطق المفتوحة، بينما تبقى أماكن العمل مستثناة من القيود المشددة حديثًا.
كما أعلنت الحكومة، سلسلة قيود خاصة بعطلات نهاية الأسبوع، في محاولة للحد من انتشار فيروس “كورونا”، فيما سيتم إغلاق المتاجر والمراكز التجارية والأسواق وصالونات الحلاقة والمتاحف وحدائق الحيوان، في عطلات نهاية الأسبوع اعتبارًا من الجمعة.
وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء ووزارة الصحة، إن “انتهاك أي من القيود يشكل جريمة جنائية”، فيما سيتم إغلاق الشواطئ أيضا في عطلات نهاية الأسبوع اعتبارًا من 24 يوليو الجاري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى