صناعة

الكويت تتسلم رئاسة العمليات المشتركة في حقل الوفرة المشترك مع السعودية‎‎

الكويت والسعودية تبدآن العمل لاستئناف إنتاج النفط من المنطقة المقسومة

تسلَمت الكويت، يوم الأحد، رئاسة العمليات المشتركة في حقل ”الوفرة“ الواقع بالمنطقة المحايدة مع السعودية، بعد انتهاء فترة رئاسة شركة ”شيفرون“ العربية السعودية لعمليات الوفرة المشتركة في 31 يناير الماضي.
وأصدر الرئيس التنفيذي بالوكالة للشركة الكويتية لنفط الخليج تعميما يقضي بتعيين حمد سالم العجمي مديرا عاما للعمليات في الوفرة المشتركة اعتبارا من يوم الأحد، بعد توقيع مذكرة تفاهم بين شركة نفط الخليج وشركة ”شيفرون“ العربية السعودية، بحسب وسائل إعلام كويتية.
وحول موعد بدء الإنتاج بحقل الوفرة، كشف مسؤول نفطي كويتي لوكالة الأنباء العالمية (رويترز)، أنه ”سيبدأ الإنتاج في هذا الحقل في أواخر شهر مارس المقبل، بواقع 10 آلاف برميل يوميا، وسط توقعات أن يزيد الإنتاج إلى 80 ألف برميل يوميا من الحقل بعد ستة أشهر من بدء الإنتاج التجريبي“.
وأشارت مصادر نفطية في ساعة سابقة من اليوم إلى أن تشغيل العمليات المشتركة في حقل الخفجي الواقع بالمنطقة المحايدة سيتم خلال الأيام القليلة المقبلة وسيبدأ إنتاج النفط مع نهاية شهر فبراير الجاري، بعد توقف دام لخمسة أعوام.
ونقلت وكالة ”رويترز“ عن المسؤول الكويتي أنه ”سيبدأ إنتاج حوالي 10 آلاف برميل من حقل الخفجي بحلول 25 فبراير الجاري، لاختبار كل المنشآت وكفاءتها التشغيلية، وسيزيد الإنتاج ليضخ نحو 60 ألف برميل بحلول أغسطس المقبل“.
ووقعت كل من الكويت والسعودية في الـ24 من ديسمبر الماضي، اتفاقا ومذكرة تفاهم بشأن تقسيم المنطقة المشتركة، التي تحتوي حقولا نفطية ويتم تشغيلها على نحو مشترك بين الدولتين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى