طب وصحة

الكنيسة المصرية تترك “قرار إعادة الفتح” وفقا لحالة كل محافظة

قررت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مصر، أن يقوم الأسقف مع مجمع الكهنة في كل ايبارشية بتقدير الموقف الصحي من حيث استمرار أو تعليق القداسات لمدة أسبوعين أو أكثر، أو فتحها تدريجيا.
وقالت اللجنة الدائمة للمجمع المقدس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اليوم السبت، برئاسة البابا تواضروس الثاني، إنه نظرا لحالات العدوي بفيروس كورونا، سيتم تعليق الصلوات بشكل كامل بكافة إيبارشيات الكرازة المرقسية يومي الأحد والجمعة.
وأوصت الكنيسة في بيان نشر علي صفحتها في موقع ” فيسبوك”، بأنه في حالة إختيار الفتح التدريجي في أي إيبارشية، يجب الالتزام بكافة التعليمات التي ستصدر لاحقا في مذكرة خاصة.
وبالنسبة لكنائس القاهرة والإسكندرية (إيبارشية قداسة البابا )، وحيث أنها تشهد ارتفاعا في نسب الإصابات بفيروس كورونا، تم تأجيل فتح الكنائس حتي منتصف يوليو ، ويعاد وقتها تقييم الموقف.
وعلي سبيل الاستثناء يقام قداس يوم عيد الرسل بعدد محدود ولا يزيد عن 25 فردا، مع مراعاة كافة الاحتياطات الصحية.
يذكر أن الحكومة المصرية قررت فتح دور العبادة بدءا من اليوم، وقد أدي المسلمون أول صلاة فجر بالمساجد بعد أكثر من 3 أشهر علي الإغلاق بسبب الوباء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى