سياحة وطيران

السعودية تستأنف رحلات السفن السياحية الفارهة بعد توقف طارئ بسبب كورونا

أعلنت الشركة المشغلة لسفن سياحية فارهة في السعودية، اليوم الثلاثاء، عن إعادة تسيير رحلاتها في مياه البحر الأحمر بعد توقف طارئ بسبب الاشتباه بإصابة أحد الركاب في أولى رحلاتها في البلاد، بفيروس كورونا.
وقالت شركة البحر الأحمر للسفن السياحية، إن سفينتها التي تحمل اسم ”سلفر سبيريت“ ستعاود رحلاتها السياحية التي تحمل بدورها اسم رحلات ”الكروز“ بدءًا من يوم 13 سبتمبر الجاري.
أوضحت الشركة الحكومية، عبر ”تويتر“، أنها تتخذ الإجراءات الوقائية المتبعة من قبل وزارة الصحة لضمان سلامة ركابها من فيروس كورونا الذي تسبب بإنهاء مفاجئ لأولى رحلاتها، يوم السبت الماضي.
وكانت الشركة أطلقت، يوم الخميس الماضي، أول رحلة سياحية من نوعها في البلاد، وعلى متنها 450 راكبًا، بينهم فنانون ونجوم كرة قدم، حيث انطلقت من ميناء ”الملك عبدالله“ في مدينة رابغ قرب جدة، لتتوقف في محطة الرأس الأبيض البحرية في منطقة تبوك، قبل أن تعود إلى نقطة الانطلاق في رحلة كان مخططًا لها أن تستغرق 3 أيام.
واشتبه الفريق الصحي على متن السفينة، يوم السبت، وهو ثالث أيام الرحلة، وآخرها، بإصابة أحد الأشخاص بفيروس كورونا، حيث تم عزله، وتوجيه باقي الركاب للبقاء في أجنحتهم، فيما عادت السفينة إلى ميناء الانطلاق، قبل أن يتم نقل المشتبه بإصابته بكورونا، إلى المستشفى، فيما تم حصر المخالطين له، وتعليق باقي الرحلات.
وقلص منظمو الرحلة، عدد المسافرين إلى 450 شخصًا رغم طاقة السفينة التي تستوعب 608 ركاب، بجانب إجراءات وقاية وتباعد أخرى فرضها فيروس كورونا.
وكانت الرحلة البحرية الأولى من نوعها التي تشهدها السعودية، جزءًا من برنامج سياحي يتضمن تنظيم رحلتين أسبوعيًا، يتضمن كل منهما برنامجًا سياحيًا حافلًا بالفنون والثقافة والترفيه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى