الأخبارمجتمع الأعمال

الحمر في ورشة “سيدات الأعمال”: 4 مليارات دينار بحريني قيمة المناقصات في ‏‏2018‏

ننظم 5 آلاف عملية سنويا.. والمرأة البحرينية تساهم بفاعلية في تنشيط الاقتصاد
جناحي: نطالب بزيادة نسبة المؤسسات الصغيرة من المناقصات إلى ‏‏30%‏

قال الوزير باسم الحمر رئيس مجلس المناقصات والمزايدات البحريني أن المجلس ‏أرسى مناقصات في حدود 4 مليارات دينار كمتوسط سنوي خلال السنوات الأخيرة من ‏خلال ألفي مناقصة سنويا بالتقريب، في حين يبلغ متوسط المناقصات والمزايدات التي ‏يجريها المجلس نحو 5 آلاف كمتوسط سنوي في الفترة الأخيرة.‏
جاء ذلك على هامش ورشة العمل التي افتتحها الوزير ظهر اليوم بتنظيم من جمعية ‏سيدات الأعمال البحرينية بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة البحرين ومجلس المناقصات ‏والمزايدات البحريني.‏
‏ وأشاد الحمر في كلمته الافتتاحية لورشة العمل بدور المرأة البحرينية في قطاع التجارة ‏والأعمال والدور الذي تلعبه في تنشيط الاقتصاد الوطني، مشيرا إلى أنه حصل على ‏إحصائيات سريعة من وزير الصناعة والتجارة والسياحة السيد زايد الزياني أكدت أن ‏نحو 23% من سجلات الشركات البحرينية مملوكة لنساء بشكل كامل بخلاف السجلات ‏المشتركة، مبينا أن الرقم ارتفع من 18% عام 2016 ثم 19% بالعام الذي يليه وهو ‏‏2017م.‏
‏ وقال الحمر أنه يعتبر الورشة اليوم على قدر كبير من الأهمية نظرا لأنها تخص قطاع ‏المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وهو قطاع مؤثر ومهم في الاقتصاد البحريني، مشيدا ‏بمبادرة سمو رئيس الوزراء بصدد تخصيص 20% على الأقل من المناقصات للشركات ‏الصغيرة.‏
وأكد الحمر أن المجلس يعتمد معايير الشفافية والإنصاف والنزاهة حرصا منه على ‏صورة وسمعة الاقتصاد الوطني.. مؤكدا أنه طيلة فترة توليه المسئولية لم يشهد إلا حالة ‏واحدة فقط تم تحويلها للقضاء أما جميع الحالات الأخرى فقد تم التعامل معها بشكل ودي ‏ومراعاة أي ملحوظات جادة من الشركات المشاركة في المناقصات في إطار من الشفافية ‏والوضوح والالتزام بالقانون.‏
‏ كما ألقى المهندس عارف هجرس الأمين المالي كلمة نيابة عن السيد سمير ناس رئيس ‏غرفة تجارة وصناعة البحرين أكد خلالها على أهمية الورشة وحرص الغرفة على ‏تعريف قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالفرص المتاحة لتطوير أعماله وتنميتها.. ‏مشيرا إلى أن قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة يمثل نحو 90% من الشركات ‏البحرينية المسجلة.‏
‏ وفي كلمتها الافتتاحية بورشة العمل طالبت رئيسة جمعية سيدات الأعمال البحرينية ‏السيدة احلام جناحي بزيادة حصة المؤسسات الصغيرة من المناقصات إلى 30% أسوة ‏بدبي، مؤكدة أنها نسبة عادلة مقارنة بحجم هذه المؤسسات في السوق ونسبتها من إجمالي ‏السجلات.. ودعت جناحي غرفة التجارة إلى المساهمة بفاعلية في هذا الشأن.. واتخذا ‏خطوات عملية في سبيل تفعيل القانون الحالي من جهة ومن ثم زيادة هذه النسبة مستقبلا ‏من جهة أخرى من بسلوك الطرق الرسمية لتحقيق ذلك.‏
‏ وقالت جناحي أنه من بات الضروري توعية صغار المؤسسات بكيفية دخول عالم ‏المناقصات والمزايدات، والترتيب لذلك بشكل فعال وعملي وعلى جميع المؤسسات أن ‏تؤدي دورها في هذا الصدد بخلق الوعي أولا ثم تجهيز هذه المؤسسات لتكون على ‏مستوى المنافسة اللازم ثانيا.‏
وأوضحت جناحي أن البحرين تتأهب لتنفيذ رؤية شاملة من خلال فرض ضريبة القيمة ‏المضافة لكى تحظى مجتمعاتنا بخدمات أفضل ترتقي إلى مصاف أكثر الدول تقدما‎ .. ‎ومن هذا المنطلق يجب الاستفادة بكل الفرص المتاحة أمام قطاع الأعمال، حيث لم يعد ‏ممكنا أن تثمر النتيجة الإقتصادية المرجوة بجهود منعزلة لقطاعات متفرقة إنما الأصح ‏أن تكون عمليات متكاملة يتكاتف معها مؤسسات وأجهزة مملكة البحرين.‏
وقالت جناحي أن تمكين المرأة البحرينية ليس شعارا.. وليس متروكا لمحض الصدفة.. ‏وإنما هي خطة طريق لها شرعية ونهج تبنته القيادة الرشيدة بما تحمله من أهداف تغطى ‏الحياة الإنسانية بأبعادها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية و البيئية والسياسية‎ ..‎ووجودنا ‏اليوم كسيدات أعمال ينم عن رغبتنا الصادقة في التعلم والتعرف على كل ما هو متاح لنا ‏ومن شأنه أن يفتح أفق وفرص أعمال جديدة لنا‎ ‎‏.‏
‏ وأشادت جناحي بفكرة الورشة وحرص اللجنة الثقافية بالجمعية على نشر الوعي ‏التجاري بين سيدات الأعمال للاستفادة من الفرص الحقيقية المتاحة في السوق بشكل ‏عملي، وقالت جناحي أن الجمعية تدعم دور المرأة البحرينية فى بحثها الدائم عن طرق ‏وسبل لتحسين الأوضاع الاقتصادية، وتؤكد تشجيعها لسيدات الأعمال لخوض تجربة ‏المنافسة بشكل رسمي من خلال المناقصات والمزايدات التى يطرحها ويشرف عليها ‏المجلس، مشيدة بالنزاهة والشفافية التي تتمتع بها أعمال مجلس المناقصات والمزايدات ‏البحريني.‏
‏ كما أكدت رئيسة جمعية سيدات الأعمال البحرينية على أهمية نشر الوعي لدى اصحاب ‏المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتشجيع سيدات الأعمال من الاستفادة من كل ما تتيحه ‏مملكة البحرين من تسهيلات‎.‎‏. موجهة الشكر إلى الوزير باسم الحمر ومجلس إدارة غرفة ‏تجارة وصناعة البحرين على جهودهم بهذا الصدد.‏
‏ وقد اشتملت ورشة العمل على شرح مفصل لأعمال مجلس المناقصات والمزايدات من ‏قبل المختصين بالمجلس وممثلي الإدارات الفنية والقانونية والإجرائية، كما سيتم عرض ‏المشتريات الحكومية المخصصة للمؤسسات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر، ‏يسبق الشرح كلمة لكل من رئيسة جمعية سيدات الأعمال أحلام جناحي، ورئيس غرفة ‏تجارة وصناعة البحرين السيد سمير ناس، وكلمة لمعالي وزير الإسكان السيد باسم الحمر ‏بصفته رئيسا لمجلس المناقصات والمزايدات البحريني.‏
‏ من جهتها أشارت مريم العريض رئيس اللجنة الثقافية إلى أهمية مشاركة سيدات الأعمال ‏البحرينيات بفاعلية ونشاط فى سوق العمل والمنافسة فى مشاريع الدولة والتي يتم طرحها ‏عن طريق مجلس المناقصات والمزايدات، مثمنة تلبية وزير الإسكان ‏المهندس باسم ‏الحمر لدعوة الجمعية، ومشيدة بالجهود المبذولة من أجل إنجاح ورشة العمل التعريفية ‏التي تركز على كيفية استفادة سيدات الاعمال من المناقصات المطروحة لتحسين المستوى ‏الاقتصادي في ظل تخصيص20% من المناقصات والمشتريات للمؤسسات الصغيرة ‏والمتوسطة‎.‎
وأشادت العريض بمجلس المناقصات والمزايدات البحريني وبدوره في دعم الحركة ‏التجارية والاقتصادية في السوق البحريني، وقالت بأن المجلس امتاز عبر السنين ‏بالشفافية والنزاهة فى معايير تقييم وترسيات المناقصات المطروحة. ‏
وأكدت العريض على ان هذه الورش لها أهمية كبرى في توعية وصقل خبرة سيدات ‏الاعمال في مجال المناقصات والمزايدات، ليتمكن من مواجهة التحديات الاقتصادية، ‏والتواجد الى جانب المؤسسات الكبرى في كافة المجالات، خاصة وان عام 2019 يمثل ‏تحديا للمنطقة بالكامل بعد تطبيق ضريبة القيمة المضافة التي تعد ثقافة جديدة بالنسبة ‏لشعوب منطقة الخليج‎.‎
موجهة جزيل الشكر الى رئيسة جمعية سيدات الاعمال أحلام جناحي لدورها البارز في ‏مساندة ودعم رؤساء اللجان بالجمعية، وتشجيعهن على إقامة مختلف الفعاليات والأنشطة ‏التي تخدم عضوات الجمعية.‏
يذكر أن مجلس المناقصات والمزايدات البحريني قد تأسس في عام 2002 ، كهيئة ‏مستقلة مكلفة لحماية المال العام ومنع تأثيرالمصالح الشخصية على إجراءات ‏المناقصات‎.‎‏. وعلى مدى 15 عامًا، بنى المجلس علاقات وطيدة مع الجهات الحكومية ‏المتصرفة، ومع المقاولين والموردين المحليين والدوليين‎.‎
ووفقا لإحصائيات عام 2017 بلغ عدد المناقصات التى أشرف عليها المجلس نحو ‏‏1892 مناقصة متنوعة في شتى مجالات الاقتصاد بقيمة إجمالية تقدر بنحو ‏‎3,748,024,245 ‎‏ دينار بحريني.‏

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق