مؤسسات صغيرة

جمعية البحرين لتنمية المؤسسات تنظم ورشة عمل “التنظيم المؤسسي في ريادة الأعمال”

السلوم: البرنامج يواصل فعالياته بنجاح لتوجيه رواد الأعمال إلى التعامل إيجابيا مع الجائحة
الزياني: في ظل كورونا يجب على صغار المؤسسات إدارة الأداء الوظيفي بكفاءة عالية وتحفيز الموظفين

استضافت جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المحاضر الأستاذ محمد الزياني استشاري ومدرب موارد بشرية وإدارة التغيير في ورشة عمل تحت عنوان “التنظيم المؤسسي في ريادة الأعمال”، وذلك ضمن فعاليات النسخة الثالثة من برنامج ‏صناع القرار الاقتصادي الذي تنظمه جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة ‏والمتوسطة تحت رعاية معالي علي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى البحريني.‏
وقد أثنى سعادة النائب أحمد صباح السلوم رئيس الجمعية على المحاضرة، وقال أنها كانت زاخرة بالنصائح والمعلومات المهمة والتوجيهات الإيجابية لإدارة العمل بكفاءة، مؤكدا على أن البرنامج ‏يواصل فعالياته بكل نجاح، بهدف تدريب رواد الأعمال وأصحاب المؤسسات الصغيرة ‏والمتوسطة من أعضاء الجمعية وخارجها على سبل التفاعل الإيجابي الناجع مع هذه ‏الظروف الاستثنائية والخروج من الأزمة الراهنة بأقل خسائر ممكنة، مع إمكانية تحقيق ‏فوائد إيجابية إذا أتيحت الظروف.‏
وأشار إلى أن الفترة القادمة ستشهد المزيد من الفعاليات وورش العمل المهمة وسيتم ‏استضافة نخبة من المحاضرين المتميزين على أعلى مستوى من الكفاءة الأكاديمية ‏والخبرات العملية، سواء من مملكة البحرين أو من بعض الدول العربية الشقيقة ومنها مصر والأردن وفلسطين وسوريا والكويت واليمن وغيرها.
وقد اشتملت الورشة على مجموعة من المحاور التي لاقت استحسان وتفاعل الحضور منها أهمية سياسات وأنظمة العمل، إدارة الأداء الوظيفي والتحفيز، التدريب والتطوير الوظيفي.
وأكد الزياني حلال الورشة أن هناك تقلب وضح في السوق العالمي والمحلي بدخول متغيرات حديثة، مشيرا إلى سرعة التغيير في صناعة أو سوق أو في العالم بشكل عام، وقال أن العالم بفضل التكنولوجيا بات أكثر تعقيدا وترابطا وتشابكا يؤثر ويتأثر بما يحدث في أي مكان في العالم
وأضاف قائلا “في عالم المفاجآت أصبح من الصعب التنبؤ بالمستقبل القريب كما البعيد، وبات هناك غموض، وأصبح تفسير الأمور أكثر صعوبة والنظر من زوايا مختلفة صار سمة العصر واختلاف الرؤى أمر وارد”.
وأكد الزياني على أهمية الأنظمة والإجراءات في العمل، مشيرا إلى أنها مجموعة من المهام ‏المترابطة مع بعضها البعض والمرتبة تسلسليا وفقا لتتابع حدوثها لتشكل أسلوب أداء العمل، ‏الخطوات التفصيلية أو المراحل التي تمر بها المعاملة من البداية إلى النهاية، سلسلة الأعمال ‏والخطوات والمراحل التي يجب اتباعها لتنفيذ عمل ما، سلسلة من الفعاليات الكتابية، التأكد ‏من أن العمليات المتكررة تعالج بطريقة موحدة.‏
وأشار الزياني إلى أن مفهوم إدارة الأداء يكمن في صياغة أهداف تتناسب مع طبيعة ‏العمل، يتم التقييم بناء على إنجازات الموظف الوظيفية وإبداعاته بعمل قيمة مضافة ‏للعمل، تزويد الموظف بمهارات جديدة ورفع مستوى أداءه، تهدف إلى مراجعة أداء ‏الموظف لضمان سير تحقيق الأهداف ونسب الانجاز حسب المطلوب وتعديلها في ‏وقتها إذا تطلب الأمر، وضع نسب إنجاز ومؤشرات أداء قابلة للتطبيق في العمل، تحديد ‏الموارد المطلوبة للموظف لتحقيق الإنجاز المطلوب ومؤشرات الأداء ضمن الوقت ‏المتاح، الاتفاق مسبقا على تفسير وتوضيح قياس نسب الإنجاز والأداء المطلوب ‏ووضعها كتابة واعتمادها من الموظف والمسئول المباشر.‏
ويعقد البرنامج هذا العام في الفترة من أول أكتوبر إلى منتصف ديسمبر القادم 2020، ‏بمشاركة ‏نخبة من المحاضرين والمدربين من مملكة البحرين وعدة دول عربية شقيقة، ‏وذلك ‏تحت عنوان “سبل التعامل الإيجابي مع جائحة كورونا وتفادي آثارها”، وتقام ‏جميع ‏ورش العمل والمحاضرات “عن بعد” عبر تطبيق زووم.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى