جرائمخاصمجتمع الأعمال

التحفظ على أموال 12 من مشاهير السوشيال ميديا فى الكويت ومنعهم من السفر

بعد بلاغ من وحدة التحريات المالية ضد مجموعة من مشاهير السوشيال ميديا نتيجة تضخم حساباتهم المصرفية، ما يثير شبهة غسيل الأموال، أصدر النائب العام في الكويت المستشار ضرار العسعوسي قراره بالتحفظ على أموال 12 متهما من هؤلاء المشاهير مع منعهم من السفر.
وكانت مصادر قالت أن النيابة العامة أحالت ملف مشاهير السوشيال ميديا إلى جهاز أمن الدولة لتحديد مصدر أموالهم، بعد انتهائها من سماع أقوال مسؤولي وحدة التحريات المالية في البلاغات العشرة المقامة ضد هؤلاء المشاهير، والتي أكدت وجود شبهات مالية في مصدر تلك الأموال وحقيقتها، إلى جانب تضخم حسابات بعض المشاهير وأملاكهم، وخصوصاً في مجال السيارات والعقارات وفقا لصحيفة “الجريدة” المحلية.
وقالت المصادر إن المشاهير المحالين إلى النيابة، من بينهم
1- يعقوب بوشهري
2- فوز الفهد
3- دانة الطويرش
4- مشاري بو يابس
5- حليمة بولند
6- عبدالوهاب العيسى
7- فرح الهادي
8 جمال النجادة
9- شفاء الخراز
10- مريم رضا.
حليمة بولند وفوز الفهد ودانا طويرش.موضحة أن “أمن الدولة” سيقدم تحريات أمنية عن مصادر أموالهم وشرعيتها، وسيعد تقريراً بها لإحالته إلى النيابة، التي قد تتخذ قرارات بضبط وإحضار هؤلاء المشاهير للتحقيق معهم أمام نيابة الأموال العامة لاختصاصها في هذا الشأن.
تفاصيل مثيرة
كشفت تحقيقات النيابة العامة وجهاز أمن الدولة ووحدة التحريات في الكويت عن تفاصيل مثيرة وهامة للغاية فيما يخص بلاغات غسل الأموال المرفوعة ضد 10 مشاهير في السوشيال ميديا، من ضمنها أن أحدهم تضخمت ثروته بمبلغ 20 مليون دينار (65 مليون دولار أمريكي تقريباً).
المعلومات والتحريات الأولية أكدت -وفق مصدر مطلع تحدث للقبس الكويتية- شبهة غسل الأموال في هذه البلاغات، مشيراً إلى أن قيمة الإعلانات والفواتير التي يحصل عليها بعض المشاهير لا يمكن أن تؤدي إلى هذا التضخم البنكي لحساباتهم والثراء الفاحش من خلال امتلاك فلل ويخوت ومجوهرات وساعات ثمينة وتوزيع هدايا بعشرات الآلاف.
ولفت المصدر إلى أن جميع الجرائم يجري إخفاء أدلتها من قبل مرتكبيها، إلا أن بعض مشاهير السوشيال ميديا أصبحوا يتباهون بما يملكون ويظهرون الأدلة بالصوت والصورة، فالأمر لا يعتمد فقط على تضخم أرصدتهم، بل أصبحوا يوثِّقون هذا الأمر لمتابعيهم.
وخلص المصدر إلى أن التضخم في الأرصدة بلغ 20 مليون دينار لأحد المبلَّغ ضدهم، وأن هناك مبالغ أخرى ما بين المليون و10 ملايين دينار.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق