البورصة وأسواق العملات

بورصة مصر في “القمة”.. وغالبية أسهمها في «غيبوبة» !!

علامات استفهام كبيرة حول سهم "العربية حليج" ؟؟

خاص – تجار:

أصيب متعاملو البورصة المصرية بحالة من “الحيرة” و”الصدمة” بعد ان حقق مؤشر البورصة الرئيسي أعلى مستوى تاريخي له بعد تخطيه حاجز الـ 16300 نقطة، في نفس الوقت الذي أصيبت فيه معظم أسهم البورصة بـ”الغيبوبة” رغم الأخبار الجوهرية التي تنتظرها معظم الشركات بالإضافة لنتائج الأعمال التي جأت معظمها إيجابية، وهو ما دفع العديد من مستثمري البورصة يتسألون هل المؤشر بالفعل يعبر عن السوق ومن المستفيد من المكاسب التي تحققها البورصة بعد ان اقترب رأسمالها من كسر حاجز الترليون جنيه؟.

وتوجه “تجار”، لبعض مستثمري البورصة بعيدا عن خبراء سوق المال والمحللين، لمعرفة حقيقة صعود السوق، حيث وصف معظمهم أن ارتفاعات البورصة القياسية التي يتحدث عنها الإعلام والخبراء بالـ”وهمية” ولا تعبر بأي حال من الأحوال عن حال مستثمري البورصة الذين يتعرضوا لخسائر كبيرة على الرغم من هذة الأرتفاعات.

وأوضحوا انه يجب تعديل الأوزان النسبية في المؤشر خاصة مع تحكم سهم “البنك التجاري الدولي” في حركة السوق ككل اذ انه يوم الأربعاء صعد السهم بنحو 3% وهو ما أدي إلي صعود المؤشر بأكثر من 2% رغم هبوط او ثبات معظم أسهم السوق.

وقالت الحاجة أمينة مصطفي أحد مستثمري البورصة، انها تتعامل في البورصة منذ سنين ولكن ما يحدث حاليا غير طبيعي فمعظم المستثمرين “خسرانين”، وما يحدث في السوق هو شغل صناديق استثمار فالسوق يتحكم فيه 3 أو 4 أسهم فقط وسحبت السيولة من كل أسهم السوق وعلى رأسها سهم البنك التجاري الدولي والشرقية للدخان، موضحة ان هناك صفقة تمت على كل من الشرقية للدخان والمجموعة المالية هيرميس دفعت التداول لتحقيق أعلي أحاجم تداول بعد ان وصلت إلي أكثر من 4 مليارات جنيه في نهاية التعاملات.

من جانبه قال مصطفي حسين مستثمر، ان ما يحدث سرقة للمستثمرين الصغار، فالأفراد تتعرض لمذبحة بالفعل، موضحا انه لا يوجد سوق بدون الأفراد خاصة وان عددهم في السوق يوازي أكثر من 40% من حجم تعاملات السوق يوميا.

وأضاف، ان هناك ضغط مفتعل على معظم أسهم الأفراد، علي سبيل المثال سهم العربية لحليج الأقطان وهو السهم “الشعبي” الأول في البورصة ينتظر العديد من الأخبار الجوهرية ومنها تقسيم الشركة بالإضافة لتحقيق أرباح كبيرة وعلي الرغم من ذلك السهم يتعرض لعمليات بيع عشوائية من جانب الصناديق والمؤسسات بمجرد تحرك السهم لأعلى.

يذكر ان العربية لحليج الأقطان حققت إيرادات من شركة مطاحن مصر العليا خلال النصف الأول من العام المالي الجاري، بلغت نحو 9.3 مليون جنيه.

وحققت إيرادات من قناة السويس بالنصف الأول بلغت 387 ألف جنيه، بالإضافة إلى إيرادات أسهم الخزينة بنحو مليوني جنيه.

وحققت الشركة خلال النصف الأول من العام المالي الجاري إيرادات بنحو 89 ألف جنيه من صناديق الاستثمار، و500 ألف جنيه من شركة ايجيبت لحليج الأقطان.

وقال أسامة إبراهيم مستثمر، ان الأفراد هم عصب السوق، فكيف تتجه الحكومة للطروحات الجديدة وتنتظر نجاحها وفي نفس الوقت يحدث مثل هذا مع الأفراد، مشيرُا إلي ان الأسهم الكبري هي المتحكمة في السوق بشكل رئيسي وهو ما شاهدنا في سهم مثل الشرقية للدخان الذي صعد بشكل قياسي ليصل إلي 620 جنيها وهو لا يعتبر من الأسهم الشعبية نظرا لسعره المرتفع ومن المعروف انه سهم مؤسساتي ويحقق  أحاجم تداول تتخطي حاجز الـ 100 مليون جنيه يوميا،

وأضاف إبراهيم، ان المشكلة انه في حال تعرض البورصة لعمليات جني أرباح في هذة الأسهم وهو وضع طبيعي، تتعرض كل الأسهم في السوق أيضا لعمليات جني أرباح رغم عدم تحقيقها أي مكاسب تذكر، ضاربا مثلا ” في الهم مدعيين وفي الفرح منسيين”.

وحققت البورصة أعلى مستوي تاريخي لها خلال تعاملات الأسبوع الماضي بعد ان تخطي المؤشر الرئيسي مستوى 16350 نقطة، بدعم من البنك التجاري الدولي صاحب أكبر وزن نسبي في المؤشر بالإضافة لسهم الشرقية للدخان وأسهم الأسكان في مقدمتها طلعت مصطفي.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى