بنوك وتأمين

البحرين تستضيف المنتدى الأول للمجلس العام بالتعاون مع الأمم المتحدة

تبادل المعرفة حول دور التمويل الإسلامي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة

يعلن المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية، المظلة الرسمية للمؤسسات المالية الإسلامية بالتعاون مع الأمم المتحدة عن تنظيم المنتدى الأول لتبادل المعرفة ومشاركة الخبرات في المالية الإسلامية حول: “دور التمويل الإسلامي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة: فرص وتحديات” والذي سيعقد في الفترة من 4 إلى 5 ديسمبر 2019، في المنامة، مملكة البحرين.
خلال برنامج العمل الذي سيمتد على مدى يومين، سيجتمع كبار ممثلي الأمم المتحدة من منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا مع عدد من قادة العمل المصرفي وصناع القرار ورواد الصناعة من مختلف البلدان تحت سقف واحد في منصة حوارية رفيعة المستوى لمناقشة دور التمويل الإسلامي في تعزيز أهداف التنمية المستدامة.

وفي هذا الصدد، تأتي هذه المبادرة في الوقت الذي تواجه فيه الصناعة تحديات ومعوقات لتعزيز الوعي حول مفاهيم الاستدامة والممارسات التجارية السليمة في صناعة الخدمات المالية الإسلامية مع تسليط الضوء على الفرص والتحديات المتوقعة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وإيجاد الحلول المناسبة والفعالة للتغلب على هذه المعوقات.
ومن خلال التعاون مع مكاتب الأمم المتحدة، سيقدم المنتدى نظرة شمولية حول أهداف التنمية المستدامة في إطار المعاملات المالية الإسلامية ومناقشة سبل دمج المبادرات العالمية وتطبيق أفضل الممارسات في أنشطة المؤسسات المالية الإسلامية لتحقيق الأهداف المرجوة.
وفي نفس الخصوص، لا يخفى أن نتائج الاستبيان العالمي للمصرفيين الإسلاميين لعام 2019 قد بين اهتماما دوليا متصاعدا حيال ضرورة مساهمة قطاع الصيرفة في الأهداف التنموية. ووضح الاستبيان نتائج متفائلة إلى حد ما حول مشاركة البنوك الإسلامية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة في عدة قطاعات خاصة في القطاع الاقتصادي والصناعي والتعليم والحد من الفقر. حيث اقرت بعض المصارف في نتائج الاستبيان على ضرورة التركيز على بعض الأعمال الخيرية في إطار المسؤولية الاجتماعية. ولهذا السبب عمدنا في برنامج المنتدى على خلق منصة حوارية فعالة لمناقشة سبل خلق الفرص من خلال ادخال التكنولوجيا المالية والحلول المبتكرة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ناهيك عن كيفية تطوير واعتماد الأدوات المالية الإسلامية في تمويل المشاريع تماشياً مع ممارسات الاستدامة.
يسعى المجلس العام بصفته منظمة دولية رائدة في دعم صناعة الخدمات المالية الإسلامية إلى تعزيز الوعي في تحقيق أهداف التنمية الشاملة للأجيال الحالية والمستقبلية من خلال تنفيذ عدد من الأنشطة والمبادارات التي تصب في دعم الممارسات الأخلاقية وقيم التمويل الإسلامي في جميع المعاملات المالية، بالإضافة إلى تسهيل التعاون بين الأعضاء والمؤسسات ذات الاهتمام المشترك.
وأضاف الدكتور عبدالإله بلعتيق، أمين عام المجلس العام: “لقد اكتسبت الاستدامة إهتماماً خاصاً على مستوى العالم في الفترة الأخيرة، ونحن في المجلس العام نؤمن بأهمية دور البنوك الإسلامية في تعزيز الاستدامة من خلال المشاركة في عدد من الأنشطة التي تحاكي التحديات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية وعلى سبيل المثال: الشمول المالي، والتغير المناخي. ومما لاشك فيه إن دمج الاستدامة في أنشطة البنوك الإسلامية يحتاج إلى المزيد من الوعي والتنظيم، وعليه يسعى المجلس العام من خلال خطته الاستراتيجية الجديدة لتنسيق عدد من المبادرات التي تتماشى مع الاستدامة وقيم التمويل الإسلامي وأهداف الأمم المتحدة”.
وأكد المنسق المقيم والممثل للأمين العام للأمم المتحدة في مملكة البحرين الدكتور أمين الشرقاوي: “إن تحقيق أهداف التنمية المستدامة يتطلب بنية تحتية قوية وحيوية وهو مايتعذر تحقيقه بواسطة التمويل التقليدي وحده، وعليه نسعى للتعاون مع المؤسسات المالية الإسلامية لتعزيز دور التمويل الإسلامي في تحقيق اهداف التنمية المستدامة عالمياً في القضاء على الفقر وحماية الكوكب وضمان الرفاه المشترك للجميع. مشيرا إلى أن التمويل الإسلامي يوفر فرصًا فريدة للحلولِ المبتكرة لاسيما في ظل اتباع الممارسات السليمة في إدارة المخاطر، والضبط المؤسسي، والضوابط الشرعية والرقابية والتنظيمية، وبناء القدرات وغيرها مما يعزز من دوره الفعال في تمويلِ وتنفيذ أهداف التنمية المستدامة. وكل ذلك يصبح ممكنا انطلاقا من مملكة البحرين كونها أحد اهم مراكز الصيرفة الإسلامية في العالم “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى