الاتصالات والتكنولوجياالمؤسسات الصغيرةخاص

البحرين تستضيف الملتقى الشبابي (مايكروشباب) برعاية وزير التجارة

تحت رعاية وزير الصناعة والتجارة والسياحة زايد بن راشد الزياني، تنظم جمعية المستقبل الشبابية الملتقى الشبابي لريادة الأعمال (مايكرو شباب) في نسخته الثانية في مركز البحرين للمؤتمرات – فندق كراون بلازا تحت شعار (التطبيقات والمتاجر الإلكترونية.. فرص وتحديات) بشراكة استراتيجية مع صندوق العمل (تمكين)؛ وبمشاركة مؤسسات حكومية وخاصة والعديد من رواد الأعمال من أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

ويواكب ملتقى (مايكرو شباب) توجهات (قمة الشباب 2018)، التي تعتبر إحدى مبادرات البرنامج الوطني لتطوير قطاع الشباب والرياضة (استجابة) بإشراف سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، وتوجهات سموه الدائمة لتحفيز الشباب وجعلهم عنصرًا أساسيًا في عملية التنمية والازدهار الاقتصادي للمملكة البحرين.

ويتطرق الملتقى إلى جهود مملكة البحرين في تمكين الشباب في مجال العمل الحر وتأسيس الشركات التجارية ليبدأ الشباب رحلة البحث عن مستقبل أفضل، عبر المشاريع التجارية والشركات الصغيرة والمتوسطة التي تمثل جزءًا أساسيًا من منظومة الاقتصاد البحريني، خاصة بعد صدور القرار الخاص بضوابط تأسيس القصر والبالغين ثمانية عشر عام للشركات التجارية.

وستتركز مناقشات النسخة الثانية من الملتقى على بحث آفاق وفرص وتحديات التطبيقات والمتاجر الإلكترونية، واستعراض أهم المعوقات أمام نموها وانتشارها لدى رواد الأعمال الشباب، وتسليط الضوء على أحدث الاتجاهات الناشئة والتعمق في مستقبل المدفوعات؛ حيث تعتبر منطقة الشرق الأوسط واحدة من أسرع أسواق التجارة الإلكترونية نموًا في العالم، بحجم مبيعات من المتوقع أن يتوسع إلى 22.3 مليار دولار في 2020.

ويهدف الملتقى إلى تشجيع الشباب على الانخراط في عالم الأعمال وتحفيز طاقاتهم، ودفعهم للابتكار والابداع، في إطار مسؤولية الجمعية الوطنية للمساهمة في تحقيق رؤية مملكة البحرين 2030، ويستهدف العاملين في مجال التطبيقات والمتاجر الإلكترونية، ورواد الأعمال أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إضافةً إلى قيادات المؤسسات الحكومية والخاصة، والباحثين والمهتمين في هذا المجال.

كما يهدف الملتقى، الذي يستمر يومين إلى مواكبة ما تشهده الأسواق المحلية والعالمية من زيادة ملحوظة في عدد التطبيقات والمتاجر الالكترونية واستخداماتها، وتعريف رواد الأعمال على أحدث التقنيات والتطبيقات في مجال التجارة الإلكترونية لتذليل التحديات والصعوبات وإيجاد البنى التحتية لهذه السوق الافتراضية، وإيجاد بيئة محفزة لأصحاب المشاريع من فئة الشباب وتمكينهم من الانخراط في أسواق عالمية والوصول لملايين المتسوقين بأقل التكاليف وبجودة عالية.

ومن المقرر أن يشهد الملتقى جلسات نقاشية تتناول الدور الحكومي في دعم وتشجيع التطبيقات والمتاجر الإلكترونية، وحلول الدفع الإلكتروني في مملكة البحرين وطرق الاستفادة منها للمشاريع الصغيرة، وتمويل واحتضان الأفكار والتطبيقات في هذا المجال، كما سيتناول قصص نجاح لمشاريع رائدة يرويها روّادها، بالإضافة للعديد من ورش العمل التي تقدمها أندية ومؤسسات شريكة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق