صناعةنفط وطاقة

الاتحاد المصرى لجمعيات المستثمرين: إحلال الغاز بالمصانع يوفر 10 مليارات جنيه للموازنة سنويًا

قال الدكتور محمد سعد الدين، رئيس لجنة الطاقة باتحاد الصناعات، نائب رئيس الاتحاد المصرى لجمعيات المستثمرين، إن الصناعة المصرية أصبح لديها فرصة ذهبية لتوفير 20% من تكلفة الإنتاج الصناعى من خلال إحلالها للعمل بالغاز الطبيعى بديلاً عن السولار.
وأشاد سعد الدين، في تصريحات صحفية اليوم، بالدور الكبير الذي تقوم به وزارة البترول في سرعة توفير إمدادات الغاز الطبيعى للمنازل والمخابز في إطار استراتيجية واضحة لاستغلال الاكتشافات الكبيرة التي حققتها مصر للغاز الطبيعى، مؤكدا تحقيق الاستفادة المُثلى منه كمورد طبيعى متوفر بديلا للسولار، فضلا عن تخفيف العبء عن الموازنة العامة للدولة وخفض مخصصات دعم الخبز.
وطالب بأن تمتد هذه الاستراتيجية للتوسع في توصيل الغاز للمصانع بمختلف أنحاء الجمهورية باستخدام طريقة نقل الغاز الطبيعى بالناقلات (CNG)، ما يحقق فائضًا للموازنة العامة للدولة من إحلال الغاز بديلا للسولار والمازوت قد يتجاوز 10 مليارات جنيه، علاوة على انعدام التلوث البيئى، مشيرا إلى أن الطريقة الجديدة لضغط الغاز ونقله بالتريلات ستوفر على الدولة عشرات المليارات التي كانت تنفقها في البنية التحتية وإمدادات أنابيب الغاز في باطن الأرض.
كما أكد أن امتلاك مصر لتكنولوجيا نقل الغاز دون أنابيب تساعدها على إحلال الغاز الطبيعى لكل المصانع المصرية في أقل من عامين.
وتعتبر شركة «غازتون» التابعة لمجموعة سعد الدين للغازات البترولية صاحبة فكرة توصيل الغاز باستخدام الناقلات في مصر، والحاصلة على أول ترخيص لهذه المنظومة في مصر، حيث انتهت فعليا من إعداد 8 وحدات نقل للغاز المضغوط، ومن المفترض أن تُخصص وحدتان لكل عميل إحداهما لشحن الغاز الطبيعى المضغوط للمصنع، لحين شحن الأخرى الثابتة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى