البورصة وأسواق العملات

الإسترليني ينهي سلسلة مكاسب استمرت 5 أسابيع بسبب بريكست

نهى الجنيه الإسترليني، اليوم الجمعة، سلسلة مكاسب استمرت على مدى خمسة أسابيع بعد أن ظل زعماء بريطانيا والاتحاد الأوروبي على خلاف بشأن إبرام اتفاق تجاري لما بعد انفصال بريطانيا عن التكتل، فيما يتجه الدولار أيضاً صوب تكبد خسارة للأسبوع الرابع على التوالي، إذ يعتريه الضعف مسجلا أدنى مستوياته في عدة سنوات مقابل عملات رئيسية أخرى.
وشذ الإسترليني عن بقية السوق قبل عطلة نهاية أسبوع محفوفة بالمخاطر، إذ أُبلغ مفاوضو بريطانيا والاتحاد الأوروبي أن أمامهم حتى يوم الأحد لاتخاذ قرار بشأن ما إذا كان من الممكن إبرام اتفاق تجاري.
ونزلت العملة البريطانية 0.9% في الأسبوع الجاري، إذ أبدى قادة بريطانيا وأوروبا تشككا فيما إذا كان بمقدورهم إنقاذ الاتفاق.
وعند مستوى 1.3309 دولار، فإن سعر الإسترليني ما زال يضع في الاعتبار اتفاقا لتفادي فرض رسوم جمركية وحصص على تجارة سنوية بنحو تريليون دولار اعتبارا من أول يناير.
وعلقت العملة الأميركية قرب أدنى مستوى في عامين ونصف العام مقابل سلة من العملات، إذ يراهن المستثمرون على عوائد أفضل من عملات أخرى مع ترسخ التعافي من الجائحة.
وقادت العملات المرتبطة بالسلع الأولية النشاط اليوم. ورفعت زيادة أسعار خام الحديد الدولار الأسترالي لأعلى مستوى في عامين ونصف العام عند 0.7572 دولار أميركي ودفعته لتحقيق مكسب أسبوعي بنسبة 1.8%.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى