البورصة وأسواق العملات

اقتصادات منظمة التعاون تعاني انكماشاً قياسياً 10% بالربع الثاني

دفعت عمليات الإغلاق والقيود المفروضة لمكافحة فيروس كورونا الاقتصادات الكبرى حول العالم إلى حالة من الركود غير المسبوق خلال الربع الثاني من هذا العام.
وبحسب تقرير صادر عن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، اليوم الأربعاء، فإن الناتج المحلي الإجمالي لدول المنظمة انكمش بنحو 9.8% خلال الربع المنتهي في يونيو الماضي، مقابل هبوط 1.8% في الربع السابق له.
وتعتبر وتيرة الهبوط تلك هي الأكبر على الإطلاق بالنسبة لدول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية
الأداء الاقتصادي خلال الربع الثاني – (المصدر: منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية)
كما أن وتيرة الهبوط تعادل أربعة أمثال الانكماش الاقتصادي المسجل في ذروة الأزمة المالية العالمية، خلال الربع الأول من عام 2009 والبالغ 2.3%.
وأظهرت البيانات أن اقتصاد المملكة المتحدة انكمش بنحو 20.4% خلال الربع الثاني، في حين أن فرنسا، والتي كانت من بين الدول الأكثر صرامة في قيود الإغلاق، عانت من تراجع ناتجها المحلي الإجمالي بنحو 13.8%.
وشهدت كل من إيطاليا وكندا وألمانيا هبوطاً في الناتج المحلي الإجمالي خلال الربع الماضي بوتيرة 12.4% و12% و9.7% على التوالي مقارنة مع هبوط 5.4% و2.1% و2% على التوالي في أول ثلاثة أشهر من 2020.
وفي الولايات المتحدة، حث أدخلت العديد من الولايات تدابير البقاء في المنزل أواخر مارس الماضي، فإن الاقتصاد انكمش بنحو 9.5% مقابل هبوط 1.3% في الربع السابق له.
وفي اليابان، والتي كانت تدابير الاحتواء أقل صرامة، تراجع الناتج المحلي الإجمالي بنحو 7.8% خلال الربع الماضي مقابل هبوط 0.6% في الربع السابق له.
وانكمش اقتصاد منطقة اليورو بنحو 12.1% خلال الربع الماضي بعد انخفاض 3.6% في الربع الأول من هذا العام، في حين أن الناتج المحلي الإجمالي لدول الاتحاد الأوروبي انكمش بنحو 11.7% بعد هبوط 3.2%.
أما على أساس سنوي، فإن اقتصادات الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية شهدت انكماشاً بنحو 10.9% خلال الربع الثاني من هذا العام بعد هبوط 0.9% في الربع السابق له.
وفي حين أن الاقتصادات بدأت في التعافي، إلا أن الآثار المترتبة على الشركات والوظائف والدخول لا تزال ملموسة في كافة أنحاء العالم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى