اتصالات وتكنولوجيا

افتتاح المؤتمر البحريني للتجارة الإلكترونية 2020

أكد عبدالعزيز الأشراف الوكيل المساعد للرقابة والموارد في وزارة التجارة أن التوجه إلى مجال التجارة الإلكترونية اليوم أصبح ضروريًا من قبل المؤسسات التجارية الناشئة والرائدة لتواكب التغييرات التكنولوجية ولا سيما أن جميع المؤشرات الاقتصادية العالمية والمحلية تؤكد ذلك حيث إن من المتوقع أن تحقق التجارة الإلكترونية نموًا ملحوظًا بحلول 2022 بزيادة نسبتها 16.4% أي ما يعادل 48 مليار دولار وفرص الاستثمار في المنطقة المحلية ستصبح أعلى بكثير، حيث تم مؤخرًا شراء موقع سوق دوت كوم الإماراتي من قبل عملاق التجارة الإلكترونية أمازون بقيمة 700 مليون دولار في عام 2017 وذلك حسب المنتدى الاقتصادي العالمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا في أبريل 2019.
ونيابة عن وزير الصناعة والتجارة والسياحة زايد بن راشد الزياني افتتح صباح امس عبدالعزيز الأشراف الوكيل المساعد للرقابة والموارد المؤتمر البحريني الأول للتجارة الإلكترونية والذي جمع رواد الأعمال والمؤسسات التجارية وخبراء التقنية بمجال التجارة الإلكترونية لمناقشة أبرز التطورات التقنية التي يشهدها العالم اليوم بهذا المجال. وبحضور أكثر من 280 مؤسسة تجارية معنية بالتجارة الإلكترونية ورجال أعمال محليين من القطاع الحكومي والخاص والشركات التقنية ومنظمات المجتمع المدني.
وتأتي هذه الفعالية احتفاءً بإنجازات مبادرة «أكاديمية البحرين للتجارة الإلكترونية» والتي هي نتاج تعاون مثمر مع معهد ثنك سمارت للتطوير والتدريب وبدعم من «تمكين» والتي انطلقت على مدى عام كامل بدءًا من نوفمبر 2018.
وقد استهلت الفعالية بكلمة افتتاحية ألقاها عبدالعزيز الأشراف مؤكدا فيها أهمية تبني الابتكار وريادة الأعمال بمجال التجارة الإلكترونية من خلال تأهيل المؤسسات التجارية ورجال الأعمال عبر الدورات التدريبية المتخصصة بالتجارة الإلكترونية التي تسهم في تطوير وبناء الكفاءات الوطنية وخلق فرص عمل جديدة ونوعية في هذا المجال والتي ستعمل بدورها في دعم متطلبات الاقتصاد الرقمي لمملكة البحرين.
ومن هذا المنطلق فإن أكاديمية البحرين للتجارة الإلكترونية سوف تواصل العمل لصقل المهارات التقنية والخبرات المتكافئة من خلال خلق منصة تدريبية متكاملة ستعمل بدورها على تشجيع الاستثمار في مجال التجارة الإلكترونية وتأهيل مجتمع رواد الأعمال البحريني وجعله قادرا على المنافسة عالميًا.
وإن وزارة الصناعة والتجارة والسياحة تدعم كافة الأفكار والمبادرات البناءة والتي تسهم في تحقيق الرؤى والتطلعات في مجال التجارة الإلكترونية وتعمل وتسخر الجهود الهادفة إلى تنظيم التعاملات التجارية من خلال سن الأطر والتشريعات القانونية والتي بدورها ستعمل على تعزيز الثقة بين المتعاملين في هذه المجالات.
إلى ذلك قالت مديرة إدارة نظم المعلومات المعنية بشؤون التجارة الإلكترونية بوزارة الصناعة والتجارة والسياحة مرام المحميد أن أكاديمية البحرين للتجارة الإلكترونية التي انطلقت في العام 2018 خرجت 175 خريجا من مختلف المؤسسات والشركات، لافتة إلى أن الاكاديمية تقدم برامج مختلفة متخصصة في التجارة الإلكترونية والتحول للاقتصاد الرقمي، مضيفة أن خطط الأكاديمية المقبلة ترتكز على زيادة عدد البرامج والتركيز على جذب المرأة للتجارة الإلكترونية.
كما أوضحت مجالي ليباري خبيرة التسويق والتجارة الإلكترونية أكثر من 15 عاما في هذا المجال وهي المتحدث الرئيسي للفعالية، العوامل الهامة التي ستساعد المؤسسات التجارية للبدء بأعمالها عبر الإنترنت وتحقيق المكانة العالمية التي تتوق لها من خلال اغتنام الفرص الاستثمارية الدارجة بهذا المجال والتي بدورها ستساهم في زيادة الإيرادات والخوض في رحلة جديدة من الأعمال الإلكترونية عبر منصة عالمية.
ومن جهته قدّم أحمد الحجيري الرئيس التنفيذي لمعهد ثنك سمارت عرضًا تقديميًا حول قصة انطلاقة أكاديمية البحرين للتجارة الإلكترونية على مدى عام كامل من الإنجازات والتي قدمت من خلالها العديد من الدورات التدريبية المتخصصة بهذا المجال وبدعم من تمكين، وأكد أن نجاح هذه المبادرة قد أضاف تأثيرًا ايجابيًا على نمو التجارة الإلكترونية بمملكة البحرين، وأن المرحلة القادمة من الأكاديمية ستنطلق بحزمة جديدة ومتنوعة من الدورات التدريبية للمؤسسات التجارية في هذا المجال.
وأكد الحجيري ان نمو التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط من المتوقع ان يرتفع حوالي 50% مستقبلا نظرًا إلى الإقبال الكبير على هذا النوع من التجارة.
ومن ثم تم تكريم الدفعة الأولى من أعضاء أكاديمية البحرين للتجارة الإلكترونية ممن أكملوا الدورات التدريبية المتخصصة بالتجارة الإلكترونية وعرض لأبرز قصص النجاح الرائدة للشركات المشاركة بالأكاديمية، حيث قدّم بيلاول ظفر صادق مدير تطوير الأعمال بشركة محمد حسن المحروس قصة نجاحهم من خلال التحاق فريق العمل بالدورات التدريبية ومدى استفادتهم واكتساب المهارات التقنية والمتخصصة بمجال التجارة الإلكترونية التي أضافت تغييرًا نوعيًا في خطوات سير عمل الشركة.
وانطلقت من بعد ذلك الحلقة النقاشية مع الحضور تحت عنوان «التعلم من خبراء التجارة الإلكترونية في المنطقة» بقيادة كريستينا أيونديس المؤسسة لشركة أكوتيد Aquitude وبحضور هدى قربان مديرة تقديم الخدمات والتجارة الإلكترونية بسفريات كانو وأحمد المهري مدير خدمات الأعمال بشركة بنفت وسيد سهيل علي رئيس الشراكات والتسويق بشركة إجازة دوت كوت، وذلك لتسليط الضوء على طرق تطوير الاستراتيجية الفعّالة للتجارة الإلكترونية عبر جميع القنوات الإلكترونية.
واختتمت الفعالية بورشة عمل تحت عنوان «من الصفر إلى القمة» تدور حول وسائل تطوير التسويق الرقمي لزيادة مبيعات المؤسسات التجارية مع خبيري التجارة الإلكترونية ديفيد فولر وكريستينا أيونديس من شركة أكوتيد Aquitude.
والجدير بالذكر انه قد رافق المؤتمر معرض مصغر يضم باقة متنوعة من الشركات والمؤسسات التجارية ذات العلاقة لعرض أبرز المشاريع الإلكترونية، الحلول والاستشارات التقنية، والتجارب الناجحة محليًا في مجال التجارة الإلكترونية وتطبيقاتها المتنوعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى