سياحة وطيران

ارتفاع حركة الشحن الجوي في مطار البحرين 3% برغم التداعيات القوية لكورونا

أعلنت شركة مطار البحرين أن حجم الشحنات المتداولة في مطار البحرين الدولي خلال العام 2020 قد بلغ 300,205 أطنان، أي بزيادة قدرها 3.157% مقارنةً بالعام الماضي. ويأتي هذا على الرغم من الهبوط الحاد في حركة الشحن الجوي العالمي، والتي شهدت أيضًا تقلبات كبيرة على مدار العام نتيجة لتداعيات جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19).

ووفقًا لتحليلات سوق الشحن الجوي الصادرة عن الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) في ديسمبر 2020، فقد تراجع الطلب العالمي للشحن الجوي المُقاس بطن الشحن لكل كيلومتر بنسبة 10.6% مقارنةً بالعام 2019، وهو الانخفاض الأكبر من نوعه منذ العام 1990. ومع ذلك، فقد انتعشت حركة الشحن الجوي في نهاية العام 2020 مسجلةً انخفاضًا قدره 0.5% فحسب في شهر ديسمبر مقارنةً بالفترة ذاتها من العام 2019، وهو ما شكّل أفضل معدل نمو منذ نوفمبر 2019.

وبهذه المناسبة صرح الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في شركة مطار البحرين السيد أيمن زينل بأن إجراءات الإغلاق وتدابير السيطرة على الجائحة التي شهدها العالم في بدايات العام قد أسفرت عن اضطرابات كبيرة في سلاسل التوريد وانهيار حاد للأنشطة الاقتصاديّة طالت تداعياته حركة التجارة والشحن الجوي، مضيفًا أن حركة السفر في مطار البحرين الدولي قد تراجعت خلال العام 2020، ومع ذلك فقد واصلت أحجام الشحنات نموها بصورة مطردة ومستقرة، ومشيرًا إلى أنه خلال الفترة بين عامي 2015 و2020 ارتفعت سعة الشحن في مطار البحرين الدولي بنسبة 17%، وهو ما يؤكد على قدرة المطار الهائلة على استيعاب أحجام كبيرة من الشحنات، كما أكّد أن افتتاح مبنى المسافرين الجديد في يناير الماضي وأعمال التطوير الجارية في قرية الشحن الجديدة يضمنان مواكبة المطار لأي نمو مستقبلي.

وأضاف السيد زينل: «بفضل المستودعات المتطورة وموقف الطائرات والبنية التحتيّة الحديثة ذات الصلة، ستعزز منطقة الشحن الجديدة من قدرة مطار البحرين على استيعاب أحجام أضخم من الشحنات على نحو أكثر كفاءة، وتلبية احتياجات عملاء الشحن السريع بشكل أفضل، بالإضافة إلى خلق العديد من فرص العمل. كما يدعم هذا المشروع التنموي برنامج عمل الحكومة الموقّرة ومبادراتها الطموحة لتحويل قطاع الخدمات اللوجستيّة والشحن الجوي إلى أحد أهم القطاعات الاقتصاديّة النشطة في مملكة البحرين.»

وأشار تقرير الإياتا إلى أن حجم العمليات الدوليّة للشحن الجوي قد انخفض بنسبة 11.8% في العام 2020 مقارنةً بالعام الماضي، وهو ما يمثل تراجعًا أكبر إلى حد ما من التراجع الذي سجله معدل الطلب العالمي الإجمالي. وعلى صعيد العمليات الشهريّة، انكمش حجم العمليات الدوليّة المُقاس بطن الشحن لكل كيلومتر بنسبة 2.3% في شهر ديسمبر 2020 مقارنةً بالفترة نفسها من العام 2019، وهو ما يمثل تعافيًا ملموسًا مقارنةً بمعدل التراجع البالغ 7.3% الذي سُجل في شهر نوفمبر من العام نفسه. وباستثناء أمريكا اللاتينيّة، سجلت جميع الأقاليم الرئيسيّة في العالم تحسنًا ملحوظًا.

هذا وقد سجلت شركات الطيران في منطقة الشرق الأوسط انخفاضًا قدره 9.5% في حجم العمليات الدوليّة المُقاس بطن الشحن لكل كيلومتر خلال العام 2020 مقارنةً بالعام 2019. وعقب فترة توقف قصيرة في شهر نوفمبر، تسارعت وتيرة تعافي أحجام الشحن المُعدلة وفقًا للعوامل الموسميّة خلال شهر ديسمبر مسجلةً زيادة شهريّة قدرها 5.5%.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى