البورصة وأسواق العملات

ارتفاع جماعى لمؤشرات البورصة المصرية في اخر جلسات الاسبوع وسط ترقب لقرار الفائدة

أنهت البورصة المصرية، تعاملات جلسة اليوم الخميس، نهاية جلسات الأسبوع، بارتفاع جماعى لكافة المؤشرات، مدفوعة بعمليات شراء من المتعاملين المصريين والأجانب، للجلسة الثانية على التوالى، وسط أحجام تداول متوسطة، كما ارتفع رأس المال السوقى للبورصة بنحو 1.8 مليار جنيه ليغلق عند مستوى 695.639 مليار جنيه.
وبلغ حجم التداول على الأسهم 174.6 مليون ورقة مالية بقيمة 698.9 مليون جنيه، عبر تنفيذ 17.4 ألف عملية لعدد 166 شركة، وسجلت تعاملات المصريين 58.49% من إجمالى التعاملات، بينما استحوذ الأجانب على نسبة 24.72%، والعرب على 16.79% خلال جلسة تداول اليوم، واستحوذت المؤسسات على 56.40% من المعاملات فى البورصة، وكانت باقى المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 43.59%.
ومال صافى تعاملات الأفراد المصريين والعرب والأجانب والمؤسسات العربية للبيع بقيمة 32.2 مليون جنيه، 24.5 مليون جنيه، 689.7 ألف جنيه، 180.1 مليون جنيه، على التوالى، فيما مالت صافى تعاملات المؤسسات المصرية والأجنبية للشراء بقيمة 129.1 مليون جنيه، 36.5 مليون جنيه، على التوالي.
وارتفع مؤشر “إيجى إكس 30” بنسبة 0.19% ليغلق عند مستوى 13720 نقطة، وصعد مؤشر “إيجى إكس 50” بنسبة 0.94% ليغلق عند مستوى 1871 نقطة، وقفز مؤشر “إيجى إكس 30 محدد الأوزان” بنسبة 0.26% ليغلق عند مستوى 15664 نقطة، واستقر مؤشر إيجى إكس 30 للعائد الكلى عند مستوى 5105 نقطة.
كما ارتفع مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة “إيجى إكس 70 متساوى الأوزان” بنسبة 1.21% ليغلق عند مستوى 1256 نقطة، وصعد مؤشر “إيجى إكس 100” بنسبة 0.44% ليغلق عند مستوى 1364 نقطة، وزاد مؤشر بورصة النيل بنسبة 2.07% ليغلق عند مستوى 615 نقطة.
وارتفعت أسهم 86 شركة مقيدة بالبورصة فى ختام التعاملات، وانخفضت أسهم 44 شركة، ولم تتغير مستويات 36 شركة.
وقال حسني السيد، خبير أسواق المال، إن استمرار ثبات مؤشر السوق الرئيسي أعلى من مستوى الدعم العام عند 13600 نقطة؛ يزيد من قوة أداء السوق خلال الفترة المقبلة، ويتزامن ذلك مع ترقب نتيجة اجتماع لجنة السياسات بالبنك المركزي الذي تشير أغلب التوقعات إلى قيامها بخفض جديد لأسعار الفائدة، قد يدفع نحو مزيد من التحسن لأداء البورصة، وينعكس إيجابيا على حجم السيولة والقوى الشرائية بالسوق، بداية من الأسبوع المقبل.
وأضاف أنه في حال قيام البنك المركزي بخفض الفائدة؛ فقد يستهدف المؤشر الرئيسي للبورصة مستوى 14800 نقطة، مرورا بمستوى 14000 ثم 14250 نقطة، يصاحب ذلك أيضا قرب اجتماع مناقشة مصير ضريبة الدمغة بالبورصة، والذي سيكون عاملا رئيسيا في تحديد تحركات السوق للفترة المقبلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى