أغذية وزراعة ومطاعم

اتفاقية شراكة بقيمة 200 مليون دولار لاستخلاص الماء من الغلاف الجوي

وقعت “كونتيك العالمية”، تحالف الشركات الذي يتخذ من المملكة المتحدة مقراً له ويتمتع بحضور قوي في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا على صعيد توفير برامج التكنولوجيا الزراعية، وشركة “ميثري أكواتيك” المتخصصة بتطوير التقنيات المبتكرة لاستخلاص الماء من الهواء، اتفاقية شراكة استراتيجية لتوفير حلول المياه المستدامة وواسعة النطاق في منطقة الشرق الأوسط. وتهدف الشراكة إلى تأسيس أعمال تزيد قيمتها عن 200 مليون دولار في مجال حلول استخلاص الماء من الغلاف الجوي في المنطقة خلال الأعوام الثلاثة إلى الخمسة المقبلة.

وبموجب الشراكة، سيعمل الطرفان على توفير المياه النظيفة والصالحة للشرب بأسلوب مستدام عبر التركيز على بناء الكفاءات والقدرات بالاستفادة من خبراتهما المشتركة لتنفيذ مشاريع شاملة لاستخلاص المياه من الغلاف الجوي لأغراض الشرب والري بالتنقيط في المناطق التي تواجه شحاً في الموارد المائية.

وتتمتع مجموعة “كونتيك العالمية” بحضور قوي في مجالات الزراعة والطاقة وتكنولوجيا المعلومات وصناعة السيارات والتصنيع. ومن خلال شركة “جرين فيلدز” التابعة لها، والتي تعمل على ابتكار حلول التكنولوجيا الزراعية المستدامة والمربحة، تزاول المجموعة عملها في مجال الزراعة العضوية في بلدان عدة ضمن منطقة الشرق الأوسط، وتوفر مدخلات حيوية تسهم في تنمية المحاصيل الزراعية والحد من التكلفة التي يتكبدها المزارعون بنسبة تصل حتى 60%.

ومن بعض مبادرات “كونتيك العالمية” المتواصلة، تحويل الأراضي الصحراوية القاحلة إلى بدائل مفعمة بالصحة والحياة عبر عدة منهجيات منها الحفاظ على الماء والتربة، وزراعة الأراضي الجافة، والتشجير والمراعي وتنمية الثروة الحيوانية واستعادة التوازن البيئي. وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تدعم المجموعة عدة مبادرات منها مبادرة “السور الأخضر العظيم” التي تسهم في تحويل المسطحات الطبيعية عبر ممارسات الزراعة الحميدة، بينما تساعد جهودها المدعمة بالبحوث والتطوير على تقليص انبعاثات غازات الدفيئة والحد من الفصائل المعدلة وراثياً ضمن سلسلة الغذاء عبر ممارسات الزراعة الدقيقة والمستدامة بتكاليف مقبولة.

وتسعى “كونتيك العالمية” إلى تعزيز حضورها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا على صعيد توفير حلول المستدامة عبر تقنية استخلاص الماء من الهواء التي توفرها “ميثري أكواتيك” في الهند. ويجري حالياً استخدام هذه التقنية على نطاق واسع من قبل الحكومات والمنظمات غير الحكومية ورواد القطاع الخاص، وهي الحل الوحيد لاستخلاص الماء من الغلاف الجوي المعتمد من قبل وزارة المياه الهندية. وتعد “ميثري أكواتيك” من الشركات الداعمة لـ “مبادرة ولاية الرؤساء التنفيذيين في مجال إدارة المياه” التابعة للأمم المتحدة، وهي ملتزمة بتحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، وتحديداً الهدفين السادس والسابع.

وفي هذا السياق، قال الدكتور بينوي بيري، رئيس مجلس إدارة “كونتيك العالمية”: “يسعدنا الكشف عن هذه التقنية المبتكرة وعالية الكفاءة من حيث التكاليف لتوفير حلول متكاملة لاستخلاص الماء وتقديمها للعملاء في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وانسجاماً مع رؤيتنا الجوهرية، تأتي شراكتنا مع ’ميثري أكواتيك‘ لتسهم في توسيع نطاق خدماتنا لتشمل حلول المياه القابلة للتطوير والقادرة على استخلاص الماء من الهواء على نطاق واسع ووفقاً لأسس مستدامة. ويمثل هذا الحل خياراً مثالياً لمواجهة مشكلة نقص المياه العذبة التي يتوقع لها أن تأخذ منعطفاً حرجاً في السنوات المقبلة”.

من جانبه، قال رامكريشنا موكافيلي، المؤسس والعضو المنتدب في شركة “ميثري أكواتيك”: “في ضوء التركيز المتزايد على ضمان الأمن المائي والغذائي على المستويات الوطنية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، توفر حلولنا لاستخلاص الماء من الغلاف الجوي خياراً مثالياً لتلبية الحاجة إلى المياه بأسلوب مستدام، حيث تسهم تقنيتنا في توفير مصدر دائم ولا مركزي لتوليد المياه. وعلاوة على تعزيز الأمن المائي لبلدان ومجتمعات المنطقة، ستعود هذه الحلول بتأثير إيجابي واسع على البيئة. وتتمحور رؤيتنا حول ترسيخ مكانتنا كأكبر شركة متخصصة في استخلاص الماء من الهواء في العالم عبر توفير الحلول الفعالة والقابلة للتطبيق للتخفيف من حدة واحدة من أكبر المشاكل الوجودية التي تواجه كوكبنا. ومن هنا تأتي أهمية شراكتنا مع ’كونتيك العالمية‘، إذ أنها تتيح لنا العمل سوياً على تأسيس كيان عالمي يتمتع بأفضل المهارات ومنشآت الإنتاج المتطورة”.

واختتم الدكتور بيري : “توفر الشراكة بين ’كونتيك العالمية‘ و’ميثري أكواتيك‘ فرصة للارتقاء بمستويات الاستدامة لكلا المؤسستين. فمن خلال تقديم حلولنا عبر أنظمة التوزيع المتميزة التي تمتلكها ’كونتيك العالمية‘ في الشرق الأوسط، ستساهم شراكتنا في تمكين الحكومات والشركات والمجتمعات من إنتاج المياه وفقاً لأسس مستدامة بدلاً من استهلاكها وحسب”.

وتتمتع حلول استخلاص الماء من الهواء بالقدرة على التصدي لمشكلة شحّ المياه التي تواجهها منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث يبلغ متوسط توفر المياه للفرد 1200 متر مكعب فقط في العام مقارنة مع 7 آلاف متر مكعب سنوياً في المناطق الأخرى. وستساعد الحلول أيضاً على مواجهة مشكلة شح المياه في منطقة الشرق الأوسط، حيث يتم استخدام نحو 85% من المياه المسحوبة للأغراض الزراعية.

وتؤمن “كونتيك العالمية” و”ميثري أكواتيك” بأن حلول استخلاص الماء من الغلاف الجوي تعد خياراً مثالياً لأجندة الطاقة النظيفة في المنطقة نظراً للارتباط الوثيق بين إنتاج الكهرباء وتوفير الماء. فوفقاً لدراسة أجرتها “الوكالة الدولية للطاقة”، قامت الجزائر والكويت وليبيا وقطر والسعودية ودولة الإمارات، وهم أبرز ستة مستخدمين لحلول تحلية المياه في المنطقة، بتسخير نحو 10% من الطاقة الرئيسية من مصادر النفط والغاز لأغراض التحلية. وتنتج محطات تحلية المياه في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 48% من إجمالي المياه المحلاة عالمياً، ونظراً لأن هذه المحطات تعمل باستخدام الوقود النفطي، فهي تسبب ضغطاً متزايداً على استخدام الهيدروكربون، مما يزيد من البصمة الكربونية الكبيرة للمنطقة.

ويأتي الدمج بين خبرات “كونتيك العالمية” وتقنيات “ميثري أكواتيك” المستدامة ليفتح آفاقاً جديدة للمؤسستين على صعيد تلبية احتياجات الأسواق العالمية من حلول المياه القابلة للتطبيق في مختلف الاستخدامات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى