تجارة واستثمارخاصمؤسسات صغيرة

ابتداء من غد .. “تمكين” تعيد فتح باب التسجيل لبرنامج دعم استمرارية الأعمال

أكد رئيس مجلس إدارة صندوق العمل «تمكين» الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة أن «تمكين» قطعت شوطا كبيرا إلى اليوم في صرف مستحقات الدعم، لافتاً إلى أن نسبة قليلة من المؤسسات التي لم تتأهل ضمن نطاق استحقاق هذا الدعم، نظرا الى أن حجمها يفوق فئات الشرائح المستهدفة من المؤسسات، والتي قد يتجاوز عدد موظفيها 50 موظفا، أو يفوق معدل إيراداتها ورأس مالها قيمة مليون دينار بحريني.
وأضاف أن معايير التقييم جاءت بناء على حجم المؤسسة الصغيرة أو المتناهية الصغر بحيث تغطي هذه المنح جزءا من النفقات التشغيلية لهذه المؤسسات المتأثرة وبما يقع ضمن الميزانية المحددة للبرنامج والبالغة 40 مليون دينار بحريني، وبالتالي تعذّر زيادة مبالغ الدعم لهذه المؤسسات.
وبَيَّن أن من ضمن هذه الطلبات التي لم تستوفِ الشروط أكثر من 1600 طلب يعود الى مؤسسات متوسطة وكبيرة الحجم وهي الفئة التي تم استهدافها من قبل صندوق السيولة بالشراكة مع عدد من المصارف المحلية.
كما أكّد أن هذه المبادرات تأتي ضمن الحزمة المالية والاقتصادية التي تم إطلاقها وفقاً للتوجيهات الملكية السامية للحد من الآثار الناجمة عن التفشي العالمي لفيروس كورونا كوفيد-19 وتأثيره على الاقتصاد الوطني، وذلك إلى جانب العديد من المبادرات غير المسبوقة، وذلك في عملية تكاملية تهدف إلى الحد من الأضرار والمساهمة في دعم استمرارية عمل المؤسسات في المملكة.
ونوه بالدور الرئيسي الذي تقوم به «تمكين» بشكل عام في دعم القطاع الخاص، ولا سيما في هذه الظروف الراهنة، كخطوة وطنية فريدة من نوعها، والتي تؤكد الاستثمار في دعم مؤسسات رواد الأعمال فيما يخدم تطلعاتهم الاقتصادية واستدامة نموهم، فضلاً عن دعم الأفراد البحرينيين في تعزيز تقدمهم وتطورهم المهني، لافتًا إلى أن تمكين ستعيد فتح باب التسجيل للبرنامج للمؤسسات الصغيرة والمتناهية الصغر، وذلك اعتبارًا من يوم غد الأربعاء الموافق 6 مايو 2020 وحتى الاثنين الموافق 11 مايو 2020.
وأضاف أنه اعتبارًا من اليوم الثلاثاء الموافق 5 مايو 2020، فإن باب التسجيل للدعم سيكون مفتوحًا أمام سائقي سيارات الأجرة ومدربي السياقة وعاملات رياض الأطفال غير المسجلين في الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية لتقديم طلب الاستفادة من الدعم، وذلك عبر ملء استمارة الطلب المبسطة، والتي تتيح لهم الحصول على التعويضات المخصصة لهم.
وقال إن الهدف الرئيسي من تقديم هذا الدعم هو الوقوف على الظروف الطارئة للمؤسسات الصغيرة والمتناهية الصغر المتأثرة بشكل كبير، وعلى وجه الخصوص المؤسسات التي أسسها أو يشارك في ملكيتها رواد أعمال بحرينيون، والعمل على المساهمة في تقليل الآثار الجانبية المترتبة على هذه المؤسسات وتقديم قيمة الدعم بحسب حجم كل مؤسسة ضمن ميزانية البرنامج، والتي تقدر بـ40 مليون دينار بحريني، لخدمة أكبر شريحة ممكنة من المؤسسات.
واعتبر رئيس مجلس إدارة «تمكين» أن خطوة توجيه برامج دعم «تمكين» وتركيز البرنامج على دعم جزء من النفقات التشغيلية، يقدم فرصة مهمة للمؤسسات للاستفادة من المنح المتاحة وتسخيرها إيجابيا جنباً إلى جنب مساعيهم في تطوير أعمالهم التجارية في ظل الظروف الراهنة، وابتكار الفرص في ظل التحديات الاقتصادية التي تواجهها الأسواق الاقتصادية عادةً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى