تجارة واستثمار

إنفستكورب تعين فرانسيس فراغوس تاونسيند عضواً في مجلس الإدارة

أعلنت إنفستكورب اليوم تعيين فرانسيس فراغوس تاونسيند عضواً في مجلس الإدارة. وبهذا التعيين، بات مجلس إدارة إنفستكورب يضم 15 عضواً، 10 منهم انضموا إليه في السنوات الخمس الأخيرة.
والسيدة تاونسيند هي نائب الرئيس الفخري لشركة “ماك أندروز آند فوربس إنكوربوريتد”. وقبل ذلك، شغلت منصب نائب الرئيس الأول للشؤون الحكومية، القانونية والتجارية العالمية في الشركة عينها، وأشرفت على القضايا القانونية لمحفظة شركات المجموعة وتطوير الأعمال في مختلف الأسواق العالمية التي تعمل فيها. وسبق أن كانت مستشارة للرئيس الأميركي جورج بوش الابن لشؤون الأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب، و ترأست مجلس الأمن الداخلي. كما كانت مساعد قائد الاستخبارات في خفر السواحل الأميركي، وأمضت 13 عاماً في وزارة العدل الأميركية في مناصب عليا مختلفة.
تعليقاً على التعيين، قال محمد العارضي رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لإنفستكورب: “على مدى السنوات الخمس الماضية، ركزنا على تعزيز مجلس إدارتنا وتنويعه ليضم المهارات والخبرات المتعددة ووجهات النظر العالمية، بما يتلاءم مع سجلنا الطويل من النجاح وتحقيق خطط النمو الطموحة. ونحن نعتقد أن فرانسيس إضافة ممتازة إلى مجلس إدارتنا الذي ستقدم له خبرة كبيرة في مجالَي القانون والأعمال في كل من القطاعين العام والخاص. ولديها خبرة إدارية عميقة، ونحن على ثقة من أنها ستقدم العديد من المساهمات المعتبَرة والطويلة الأمد لشركتنا.”
من جهتها، قالت فرانسيس فراغوس تاونسيند: ” يشرفني الانضمام إلى مجلس إدارة إنفستكورب، وأعتقد أن سجل الشركة الطويل في تزويد عملائها بحلول فريدة أصبح مهماً بشكل متزايد في عالم الاستثمار اليوم. أتطلع بشكل خاص للمساهمة في مسيرة النمو العالمية الرائعة للشركة والعمل جنباً إلى جنب مع زملائي أعضاء مجلس الإدارة لتحقيق قيمة مستدامة في السنوات المقبلة”.
جدير بالذكر أن السيدة تاونسيند عضو في مجلس العلاقات الخارجية وفي اللجتة الثلاثية (الولايات المتحدة وأوروبا واليابان)، وهي حالياً مديرة في تشيب ليمتد، وفريبورت ماكموران، وسايبلاي. وقد نالت الدكتوراه في الحقوق من كلية الحقوق في جامعة سان دييغو، بعد تخرجها من الجامعة الأميركية ببكالوريوس في العلوم السياسية وبكالوريوس في علم النفس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى