اتصالات وتكنولوجياتجارة واستثمار

“إنتل” تورد منتجاتها إلى “هواوي” بموافقة أمريكية

قال متحدث باسم شركة إنتل، اليوم الثلاثاء، إن شركته حصلت على تراخيص من السلطات الأمريكية لمواصلة توريد منتجات معينة لـ”هواوي” تكنولوجيز.
ومع تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة والصين لأدنى مستوياتها في عقود، حثت واشنطن حكومات في أنحاء العالم على وقف التعامل مع هواوي، قائلة إن عملاق الاتصالات الصيني ينقل بيانات للحكومة الصينية للتجسس.
واعتبارا من 15 سبتمبر، حظرت قيود جديدة على الشركات الأمريكية تقديم خدمات أو منتجات لهواوي.
وهذا الأسبوع، نشرت تشاينا سيكيوريتيز جورنال المدعومة من الدولة أن إنتل تلقت تصريحا بالتوريد لهواوي.
وفي الأسبوع الماضي، قالت الشركة الدولية لتصنيع أشباه الموصلات الصينية إنها طلبت تصريحا لمواصلة خدمة هواوي.
وتستخدم الشركة معدات منشأها الولايات المتحدة لتصنيع رقائق لهواوي وشركات أخرى.
وتنفي هواوي التي أسسها في عام 1987 مهندس كان يخدم بالجيش الصيني، أنها تتجسس لصالح بكين، مشددة على أن الولايات المتحدة تحاول تشويه سمعتها لتفوقها على الشركات الغربية في تكنولوجيا الجيل الخامس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى