صناعة

“أوبك” تستجيب لتغريدات “ترامب” وترفع إنتاجها حتى لا يرتفع السعر !!!

ذكر تقرير حديث أن منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك توصلت إلى اتفاق من حيث المبدأ على تعزيز إنتاج الخام.. وهو ما اعتبره المراقبون استجابة لتغريدات الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” التي انتقدت ارتفاع أسعار النفط على الرغم من أن السعر لم يتجاوز 80 دولارا للبرميل في أفضل أوضاعه.
ونقلت شبكة “بلومبرج” عن مندوب مشارك بالاجتماع الذي يجرى في فيينا، اليوم الجمعة، أن الاتفاق المبدئي لمنظمة أوبك يسمح بزيادة 600 ألف برميل يومياً من الإنتاج النفطي.
وأضاف التقرير أن هذا الاتفاق يعني تعديل قدره مليون برميل يومياً في اتفاقية خفض الإنتاج المطبقة من قبل المنظمة وحلفاؤها.
ومنذ بداية 2017، تلتزم الدول الأعضاء في أوبك ومنتجي الخام من خارج المنظمة باتفاقية خفض الإنتاج بمقدار 1.8 مليون برميل يومياً.
وأشار التقرير إلى أن اتفاق أوبك الجديد سوف يُعيد القيود الخاصة بالإمدادات إلى المستوى المتفق عليه في عام 2016.
وأضاف أن البيان المزمع الإفصاح عنه بنهاية هذا الاجتماع سيكشف عن مستويات إنتاج محددة كما أنه سيركز على استعادة الإلتزام بنسبة 100% بقرار الخفض.
وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح “اتفقنا على حوالي مليون برميل اقترحناها”. وسعت السعودية وروسيا إلى تعديل اتفاقية تحد من الإنتاج بين أوبك ومنتجين آخرين ساهمت في الارتفاع الحاد في الأسعار، لكن إيران كانت تعارض حتى صباح الجمعة هدف مليون برميل في اليوم.
وقالت مصادر أخرى في أوبك إن الزيادة الحقيقية ستكون أقل، لأن عدة دول تنتج أقل من حصصها في الآونة الأخيرة ستجد صعوبة في العودة إلى حصصها الكاملة بينما لن يُسمح للمنتجين الآخرين بسد الفجوة.
واتفق وزراء المنظمة من حيث المبدأ على الوصول بمستوى الامتثال باتفاق الإنتاج إلى 100% من جديد.
وتحتاج أوبك نظريا إلى موافقة جميع الأعضاء من أجل إبرام اتفاق، لكنها في الماضي أقرت اتفاقات بدون #إيران التي انتقدت فكرة زيادة الإمدادات في الوقت الذي تواجه فيه عقوبات من الولايات المتحدة.
وقال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه في تصريحات للصحافيين بعد اجتماع مع وزير الطاقة السعودي خالد الفالح قبيل مباحثات أوبك “نحن نعد شيئا”.
وقال الفالح إن أغلبية المنتجين أوصوا بزيادة الإنتاج بمقدار مليون برميل يوميا بشكل تدريجي وعلى أساس تناسبي وفقا للحصص المقررة.
وتشارك أوبك وحلفاؤها منذ العام الماضي في اتفاق لخفض إنتاج النفط 1.8 مليون برميل يوميا. وساعد الإجراء على إعادة التوازن إلى السوق في الثمانية عشر شهرا الأخيرة، وقاد سعر النفط إلى الارتفاع إلى نحو 75 دولارا يوميا من نحو 27 دولارا في 2016.
لكن تعطيلات إنتاج غير متوقعة في فنزويلا وليبيا وأنغولا وصلت بخفض الإمدادات إلى 2.8 مليون برميل يوميا في الأشهر الأخيرة. وارتفعت أسعار خام القياس العالمي برنت 1.9% يوم الجمعة.
ويرتكز اتفاق أوبك بضخ مزيد من الإمدادات على فكرة العودة إلى مستوى التزام كامل بالاتفاق القائم حاليا والذي يشمل تخفيضات في الإنتاج. ويزيد مستوى الامتثال الحالي 40 إلى 50% فوق المستهدف بسبب تعطل إنتاج في فنزويلا وليبيا وأنغولا.
وقال الفالح إن الزيادة الفعلية في الإنتاج ستكون أقل من الزيادة الاسمية البالغة مليون برميل يوميا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى