اتصالات وتكنولوجيا

أمريكا تنوي شراء “نوكيا” و”إريكسون” من أجل مواجهة “هواوي”

قال وزير العدل الأمريكي، وليام بار، أمس الخميس، إن على الولايات المتحدة وحلفائها أن يدرسوا خطوة غير معتادة، تتمثل في شراء “حصة مسيطرة” في شركتي نوكيا الفنلندية وإريكسون السويدية لمواجهة هيمنة هواوي الصينية على تكنولوجيا الجيل الخامس في مجال الاتصالات اللاسلكية.
وكشف “بار” خلال كلمة في مؤتمر عن التجسس الاقتصادي الصيني، أن هناك مقترحات لمعالجة بواعث القلق “عن طريق اصطفاف الولايات المتحدة مع “نوكيا” و”إريكسون”، بحسب صحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية.
وأوضح بار خلال المناسبة التي استضافها مركز واشنطن للدراسات الاستراتجية والدولية، أن هذا الاصطفاف قد يجري “عن طريق الملكية الأمريكية لحصة مسيطرة، سواء مباشرة أو من خلال كونسورتيوم شركات خاصة أمريكية ومن الدول الحليفة”.
وتابع: “إن الوقوف خلف واحدة من هاتين الشركتين أو كلتيهما بسوقنا الضخمة وقوتنا المالية سيجعلها منافسا أشد بكثير ويبدد بواعث القلق”.
وأضاف وزير العدل الأمريكي: “نحن وحلفاؤنا الأوثق بحاجة أكيدة إلى دراسة هذا النهج بعناية”.
وتبلغ القيمة السوقية لشركتي “نوكيا” و”إريكسون” معا نحو 50 مليار دولار، ومن غير الواضح مصدر الأموال التي قد تستخدمها الحكومة الأمريكية لشراء حصص في الشركتين، أو ما إذا كانت الجهات التنظيمية الأجنبية ستوافق على ذلك.
وأحجمت “إريكسون” عن التعليق، في حين لم تدل “نوكيا” بتعليق حتى الآن.
وارتفعت أسهم الشركتين في المعاملات الأوروبية، بعد تصريحات وليام بار.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق