طب وصحة

أمريكا تكشف مراسلات دبلوماسية “مسربة” حول مختبر الفيروسات في ووهان قبل جائحة كورونا

كشفت وزارة الخارجية الأمريكية، فحوى بعض المراسلات الدبلوماسية التي تدور حول وضع مختبر ووهان في الصين قبل جائحة كورونا، وساعدت في انتشار مزاعم أن الفيروس بدأ من هناك.
وتقدم هذه المراسلات التي تعود للعام 2018، وتم تسريب بعضها في وقت سابق من العام الجاري، أرضية للمزاعم غير المثبتة بالأدلة من قبل مسؤولين بإدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب والكونغرس بأن “فيروس كورونا يمكن أن يكون قد هرب من المختبر الذي يقع في قلب منطقة نشأة الفيروس”، حسبما نقلت شبكة “ٍسي إن إن” الأمريكية، الأحد.
وجاء في إحدى هذه المراسلات الدبلوماسية “نقص حقيقي في عدد التقنيين والمحققين المدربين بصورة جيدة، الذين يحتاج لهم في إدارة هذا المختبر”.
بينما احتوت مراسلة أخرى بتاريخ أبريل 2018 أن “الخبراء الفرنسيين قدموا توجيهات وتدريبات في السلامة البيولوجية للمختبر”.
وبالتزامن مع بداية تفشي جائحة كورونا مطلع العام الجاري، صرح الرئيس الأمريكي ترمب ووزير خارجيته مايك بومبيو بأنهما أطلعا على أدلة تشير إلى ارتباط فيروس كورونا بمختبر ووهان الصيني.
وقال بومبيو، منتصف مايو الماضي “نعلم أنه (تفشي كورونا) بدأ في ووهان ولكننا لا نعلم من أين أو عن طريق من، وهذه أمور هامة”.
وفي نفس الشهر، قالت شبكة “أن بي سي نيوز” الأمريكية إن وكالات المخابرات الأمريكية والبريطانية تدرس تقريرا يشير إلى وقوع حدث طارئ في مختبر الفيروسات بمدينة ووهان الصينية في أكتوبر الماضي.
ونقل موقع الشبكة أن التقرير المذكور هو تحليل من جهة خاصة لبيانات الهواتف المحمولة في تلك المنطقة.
ويظهر التقرير انقطاع نشاط الهواتف المحمولة في جزء شديد الحراسة من ذلك المختبر التابع لمعهد ووهان لعلم الفيروسات في الفترة بين 7 و24 أكتوبر 2019، ويشير إلى أن “حدثا خطيرا” ربما وقع هناك بين يومي 6 و11 من الشهر نفسه.
وأشارت الشبكة إلى أن تلك المعلومات لا تقدم دليلا مباشرا على إغلاق المختبر ولا تدعم نظرية نشأة الفيروس داخل المختبر بطريق الخطأ.
واتهمت الإدارة الأمريكية الصين مرارا بإخفاء معلومات عن نشأة فيروس كورونا، وقالت إنه كان بإمكانها الحؤول دون تطور المرض إلى وباء عالمي يودي بحياة مئات الآلاف ويهز الاقتصاد العالمي.
وكانت الصين أعلنت اكتشاف فيروس كورونا المستجد في مدينة ووهان وسط البلاد أواخر العام الماضي، وربطت التقارير الأولية نشأة الفيروس بسوق في المدينة تباع فيه حيوانات برية.
وتم اقتفاء أول حالة إصابة معروفة في الصين إلى تاريخ 17 نوفمبر الماضي، لكن بعض الباحثين بدؤوا يشككون في التسلسل الزمني، نظرا إلى توثيق حالة إصابة في فرنسا في ديسمبر السابق.
وعالميا، تجاوز عدد مصابي كورونا، حتى صباح الأحد، 14 مليونا و440 ألف، توفي منهم أكثر من 605 ألف، وتعافى ما يزيد على 8 ملايين و625 ألفا، وفق موقع “Worldometer” المتخصص في رصد إحصاءات الفيروس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى