طب وصحة

أمريكا تسجل أرقام وفيات “ضخمة” بكورونا.. وترامب يرجع فضل خفضها لنفسه!!

سجلت أمريكا أرقاما كبيرة في أعداد الوفيات الناجمة عن الإصابة بمرض كوفيد-19، ومع ذلك دافع رئيسها دونالد ترامب عن تعامله مع كورونا، معتبرا أن خفض الوفيات لم يكن ليتحقق من دونه!.
وأعلنت جامعة “جونز هوبكنز” المتخصصة في إحصائيات كورونا في الولايات المتحدة عن 1894 وفاة على الأراضي الأمريكية خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، أي بزيادة أكثر من الضعفين عن اليومين السابقين، حيث تم تسجيل 930 وفاة يوم الاثنين و776 يوم الأحد.
وتخطى إجمالي عدد الوفيات في الولايات المتحدة حاجز 82 ألف حالة وفاة، بينما وصلت الإصابات إلى مليون و369 ألف إصابة.
ومع ذلك، تحدث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء، عن توجيهاته بإعادة فتح النشاطات الاقتصادية في البلاد، قائلا إن “نجاح خفض أعداد الوفيات (بكورونا) لم يكن ليتحقق من دوني أو مساندة الحكومة الفيدرالية”.
وقال في سلسلة تغريدات عبر “تويتر” إن “الأرقام تنخفض في غالبية أجزاء البلاد، حيث تتنامى الرغبة بإعادة فتح الولايات مرة أخرى.. إن ذلك يتحقق بشكل آمن”.
واعتبر أن “الفحوص المستخدمة للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا في بلاده هي الأفضل حول العالم”.
وتابع ترامب: “كل حاكم لديه موافقات مسبقة على التعامل مع أزمة كورونا، وأنا سعيد لهم جميعا، ولم يكن في جميع الأحوال الوصول لهذه الأرقام والنجاحات من دوني أو مساندة الحكومة الفيدرالية، سواء من خلال أجهزة التنفس أو أجهزة الفحص.. استطعنا تحقيق ذلك”.
وتوقع باحثون في جامعة واشنطن يوم أمس الثلاثاء، وفاة أكثر من 147 ألف أمريكي بفيروس كورونا المستجد بحلول أوائل أغسطس المقبل، أي بزيادة حوالي 10 آلاف وفاة عن التوقعات السابقة مع تخفيف القيود للحد من الوباء.
وبدأت العديد من الولايات الأمريكية، مؤخرا، بتخفيف إجراءات الإغلاق وإعادة النشاطات الاقتصادية إلى العمل، وسط مخاوف من موجة انتشار ثانية للفيروس.
وتحافظ الولايات المتحدة على موقعها عالميا في صدارة الدول الأكثر تضررا من كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى