طب وصحة

ألمانيا تخشى من انتشار “كورونا البريطانية” بعد وصولها إلى 40% من الإصابات

حذرت هيئة مراقبة الأمراض الألمانية من أن يصبح البديل البريطاني لفيروس كورونا هو السلالة المهيمنة في ألمانيا، ما يزيد من مشاكل البلاد بالإضافة إلى بطء انتشار اللقاح.

ووفقًا لتقرير لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية كشف لوثار ويلر، رئيس معهد روبرت كوخ الذي يتتبع تفشي المرض في ألمانيا، أن البديل الأكثر عدوى يشكل الآن حوالي 40% من الحالات الجديدة مقارنة بـ6% فقط قبل شهر.

وأضاف ويلر أن المتغير سيصبح قريبًا السلالة المهيمنة في البلاد، ما يجعل السيطرة على الفيروس أكثر صعوبة لأنه أكثر عدوى وأكثر فتكًا في جميع الفئات العمرية.

عندما ظهر البديل لأول مرة في بريطانيا أواخر العام الماضي، تسبب في ارتفاع عدد حالات الإصابة والوفيات، ما أجبر البلاد على واحدة من أكثر عمليات الإغلاق صرامة في العالم والتي لم تخرج منها بعد.
حذرت هيئة مراقبة الأمراض في البلاد من أن البديل البريطاني لفيروس كورونا ومع ذلك، فإن هذا على وشك أن يتغير حيث ستبدأ التدابير في التخفيف اعتبارًا من الأسبوع المقبل إلى حد كبير بفضل نجاح حملة اللقاح في البلاد التي شهدت حصول ثلث سكانها على جرعة واحدة على الأقل.

وقال رئيس منظمة الصحة العالمية لأوروبا الدكتور هانز كلوج الخميس الماضى إن الإصابات الجديدة ارتفعت بنسبة 9٪ في جميع أنحاء أوروبا في الأسبوع الماضي، ما أوقف ستة أسابيع من التراجع.
فيما أعلن حاكم ولاية بافاريا ماركوس سويدير إن ألمانيا تواجه ارتفاعًا ثالثًا في الإصابات، يغذيها النوع الأكثر عدوى الذي تم اكتشافه لأول مرة في بريطانيا.

توجد خمس من المقاطعات التي سجلت أعلى معدلات الإصابة في ولاية جنوب ألمانيا، بالقرب من الحدود مع جمهورية التشيك، والتي تشهد حاليًا واحدة من أسوأ حالات تفشي المرض في أوروبا.

أبلغت وكالة مكافحة الأمراض الألمانية عن 10580 إصابة مؤكدة حديثًا خلال يوم واحد، ليرتفع الإجمالي إلى 2.48 مليون، وأعلن معهد روبرت كوخ إن عدد الوفيات المرتبطة بفيروس كورونا ارتفع بمقدار 264 إلى 71504.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى