نفط وطاقة

أسعار النفط تهبط بأرباح أرامكو

كشفت النتائج المالية لشركة الزیت العربیة السعودیة (أرامكو السعودیة)، اليوم الأحد، تراجع صافي الأرباح 44.43% خلال عام 2020، مقارنة بأرباح الشركة بالعام 2019، في ظل انخفاض أسعار النفط الخام.

ووفقاً لبيانات الشركة على السوق المالية السعودية “تداول”، هبط صافي الربح بعد الزكاة والضريبة إلى 183.76 مليار ريال بالعام الماضي، مقابل 183.76 مليار ريال للعام السابق.

وأوضحت الشركة أن صافي الدخل تأثر سلباً بشكل أساسي بانخفاض أسعار النفط الخام وتقلص حجم مبيعاته، وأيضاً تدني هوامش الأرباح في أعمال التكرير والكيميائيات.

وأشارت إلى أنه من خلال برنامج رأس المال المرن والإدارة المالية الحكيمة، تمكنت الشركة من ضبط الإنفاق والتركيز على الفرص ذات العائد المرتفع.

في عام 2020م، حافظت أرامكو السعودية على متوسط إنتاجها من المواد الهيدروكربونية عند مستوى 12.4 مليون برميل مكافئ نفطي في اليوم، منها 9.2 مليون برميل في اليوم من النفط الخام.

وفي شهر أبريل، حققت الشركة إنجازًا تاريخيًا ورقمًا قياسيًا جديدًا بالوصول لأعلى معدل إنتاج من النفط الخام في يوم واحد والذي بلغ 12.1 مليون برميل في اليوم.

كما حققت الشركة إنجازًا آخر في شهر أغسطس تمثل في تسجيل رقم قياسي في إنتاج الغاز الطبيعي في يوم واحد، بإنتاج 10.7 مليار قدم مكعبة قياسية من الغاز الطبيعي من الحقول التقليدية وغير التقليدية. والجدير بالذكر أن الشركة حققت هذين الإنجازين بالرغم من انخفاض النفقات الرأسمالية في عام 2020م.

وحافظت الشركة أيضًا على سجلها الحافل بموثوقية الإمداد، على الرغم من التحديات الناجمة عن جائحة (كوفيد-19)، ويُعزى ذلك إلى الوفاء بالتزاماتها بتسليم شحنات النفط الخام والمنتجات الأخرى بنسبة موثوقية بلغت 99.9% خلال العام 2020م.

وحافظت الشركة على مستوى الانبعاثات الكربونية الصادرة عنها في قطاع التنقيب والإنتاج ضمن الأقل في قطاع الطاقة، حيث قُدِّرَت الكثافة الكربونية 10.5 كيلوجرام من ثاني أكسيد الكربون لكل برميل مكافئ نفطي أنتجته الشركة في عام 2020م، فيما قُدِّرَت كثافة انبعاثات غاز الميثان في أعمال التنقيب والإنتاج 0.06%.

وتابعت الشركة: “تتمتع أرامكو السعودية بوضعٍ متميز من حيث الاستفادة من فرص التطورات في إنتاج الهيدروجين، بالنظر إلى حجم الشركة، والبنية التحتية، والتكاليف المنخفضة، وانخفاض كثافة الكربون”.

وفي شهر أغسطس، نجحت أرامكو السعودية في تصدير باكورة شحنات الأمونيا الزرقاء عالية الجودة على مستوى العالم إلى اليابان لاستخدامها في توليد الطاقة الخالية من الكربون، وذلك في خطوة مهمة نحو الاستخدام المستدام للهيدروجين.

وفي يناير 2020م، انضمت أرامكو السعودية إلى مجلس الهيدروجين كعضو توجيهي. إذ يلعب المجلس دورًا في تشجيع التعاون بين الحكومات والصناعة والمستثمرين لتقديم التوجيه الذي من شأنه تسريع نشر حلول الهيدروجين على مستوى العالم.

وتراجعت أرباح (أرامكو السعودية) خلال الربع الثالث من عام 2020 بنسبة 44.6% إلى 44.21 مليار ريال مقابل 79.84 مليار ريال في الربع الثالث من 2019.

وانخفضت أرباح الشركة خلال الـ9 أشهر الأولى من عام 2020 إلى 131.31 مليار ريال، مقابل 255.71 مليار ريال في الفترة المماثلة من 2019، بتراجع نسبته 48.65%.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى