أغذية وزراعة ومطاعمخاص

أسعار الغذاء العالمية ترتفع إلى أعلى مستوى خلال 10 سنوات

ارتفعت أسعار الغذاء العالمية لأعلى مستوى لها خلال نحو عقد من الزمان، لتضاعف المخاوف بشأن ازدياد فواتير المواد الغذائية فيما تعاني الاقتصادات للخروج من أزمة كوفيد-19.
وقفز مؤشر الأمم المتحدة لأسعار الغذاء العالمية للشهر الثاني عشر على التوالي في مايو، وهو أطول فترة ممتدة في خلال عقد، ويمكن أن يؤدي ارتفاع أسعار الغذاء إلى تسريع وتيرة التضخم الأوسع، لتعقد بذلك جهود البنوك المركزية في تقديم المزيد من المحفزات، بحسب ما أوردته وكالة بلومبرج للأنباء.

ويعيق الجفاف في مناطق الزراعة الرئيسية في البرازيل المحاصيل من الذرة إلى القهوة كما تباطأ إنتاج الزيوت النباتية في جنوب شرق أسيا.
وقالت منظمة الأمم المتحدة الأغذية والزراعة (فاو) في بيان اليوم الخميس: “ارتفعت أسعار الغذاء العالمية في مايو بأسرع وتيرة شهرية لها خلال أكثر من عقد. وأدت الزيادة في أسعار الزيوت النباتية والسكر والحبوب إلى زيادة في المؤشر”.
ويسير مؤشر الأمم المتحدة عند أعلى مستوى له منذ سبتمبر 2011 فيما اكتسب الشهر الماضي 8ر4 % ليكون الأعلى خلال أكثر من عشر سنوات، وأثارت تلك الزيادة ذكريات عن عامي 2008 و2011 عندما أدى ارتفاع الأسعار إلى أعمال شغب مرتبطة بالغذاء في أكثر من 30 دولة.

ووصلت مشكلة المجاعة في العالم بالفعل إلى أسوأ مراحلها خلال سنوات فيما تفاقم الجائحة من
عدم المساواة في الغذاء بالإضافة إلى حالات الطقس المتطرفة والصراعات السياسية.

وذكر تقرير “فاو”، أن الاتجاهات تختلف حسب أنواع السلع، وأن مؤشر أسعار منتجات الألبان ارتفع بنسبة 3.9% مقارنة بشهر فبراير مع دعم أسعار الزبد بسبب نقص الإمدادات إلى حد ما في أوروبا المرتبط بزيادة الطلب تحسبًا لانتعاش قطاع الخدمات الغذائية، وأشار إلى أن أسعار الحليب المجفف ارتفعت أيضًا مدعومة بارتفاع الواردات في آسيا ولا سيما الصين بسبب انخفاض الإنتاج في أوقيانوسيا وندرة توافر حاويات الشحن في أوروبا وأمريكا الشمالية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى