تجارة واستثمار

“أرابتك القابضة” في بيان لسوق دبي: نسبة الخسائر المتراكمة 97.2% من رأس المال

أعلنت شركة أرابتك القابضة اليوم الأحد، عن حجم ونسبة خسائرها المتراكمة، وسبل معالجتها.
وقالت الشركة في بيان لسوق دبي الملي، إن مقدار الخسائر المتراكمة لديها يبلغ 1458.26 مليون درهم، تشكل 97.22 بالمائة من رأسمالها البالغ 1500 مليون درهم.
وأوضحت الشركة أن الأسباب الرئيسية التي أدت إلى بلوغ هذه الخسائر المتراكمة هي محدودية السيولة في قطاع العقارات والإنشاءات، الأمر الذي أدى لحالات تأخير في عديد من المشاريع، وبالتالي تكبد تكاليف إضافية متصلة بالتأخير.
وأشارت إلى أن ذلك تباطؤ القطاعات العقارية، ما أدى لمحدودية الفوز بمشاريع جديدة في عام 2020، وحالات تأخير في التسويات واسترداد المستحقات والمطالبات، ما أدى لانخفاض التدفقات النقدية وإلى رصد مخصصات إضافية.
وأضافت أن حالات التأخير الكبيرة والزيادة في التكلفة المتوقعة لبعض المشاريع الرئيسية أدى لتكبد خسائر إضافية في النصف الأول من عام 2020.
وقالت الشركة عن الإجراءات التي سيتم اتخاذها لمعالجة الخسائر المتراكمة إنها ستركز على إقفال وتسليم جميع المشاريع القديمة والمشاريع المقرر إنجازها على المدى القصير من أجل الحصول على شهادات الاستحواذ، واحتواء تكاليف المشروع المتوقعة وتحقيق التسوية التجارية.
ويضاف إلى ذلك متابعة جميع الاستحقاقات القانونية والتجارية من خلال جميع القنوات الممكنة لضمان واستعادة الحقوق التعاقدية للمجموعة، وإعادة هيكلة لاستمرارها بما في ذلك الدمج والتحول لخفض التكاليف التشغيلية.
وأشارت الشركة إلى أنها ستبيع الأصول غير الرئيسية لزيادة حجم السيولة لديها.
وقالت إن مجلس إدارتها دعا لانعقاد اجتماع الجمعية العمومية للتصويت على حل الشركة أو اعتماد خطة إعادة هيكلة مناسبة في غضون شهر واحد من الإعلان عن نتائج النصف السنوية.
وأضافت أنه سيتم تشكيل لجنة إعادة الهيكلة برئاسة عضو مجلس إدارة مستقل والتعاقد مع شركة استشارية لإعادة هيكلة رأس المال والديون.
ووافق مجلس إدارة الشركة في اجتماعه الذي عقد مؤخراً، على تعيين وليد أحمد المقرب المهيري عضواً ورئيساً لمجلس الإدارة.
وأوضحت الشركة أن مجلس إدارتها وافق على استقالة “محمد ثاني مرشد الرميثي” من عضوية ورئاسة المجلس، إذ يأتي التعيين في وقت وصلت فيه الخسائر المتراكمة للشركة إلى 671.25 مليون درهم، لتشكل 44.7 بالمائة من رأسمالها.
وجاءت في مقدمة تحقيق الشركة تلك الخسائر محدودية السيولة في قطاع العقارات والإنشاءات، إضافة إلى تكبد تكاليف إضافية بسبب تأخير المشاريع، ومحدودية الفوز بمشاريع جديدة، والتأخير في التسويات واسترداد المستحقات والمطالبات، إضافة لخسارة 107 ملايين درهم في شركة زميلة، وزيادة المنازعات القانونية.
وكشفت النتائج المالية لشركة أرابتك القابضة عن تحولها للخسائر في عام 2019 لتتكبد 774.49 مليون درهم خسائر، مقارنة بتسجيل أرباح وصلت إلى 256.29 مليون درهم في عام 2018.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى